بروسو يحذر من تجميد ميزانية الاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1425/11/9 هـ - الموافق 20/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

بروسو: زيادة الميزانية ضرورية لكي يسمع الاتحاد صوته للعالم(رويترز-أرشيف)
حذر رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل بروسو الزعماء الأوروبيين المجتمعين في بروكسل اليوم من تغيير إستراتيجيتهم المالية بالنسبة لميزانية المفوضية بين عامي 2007 و2013.

وقال بروسو في رده على مطالب بعض الزعماء الأوروبيين بتجميد ميزانية الاتحاد الأوروبي عند مستوياتها الحالية إن زيادة الميزانية ضرورية من أجل أن يسمع الاتحاد صوته للعالم بشكل أقوى، مضيفا أنه لا يمكن تخفيض ميزانية الاتحاد في الوقت الذي يزيد فيه عدد الدول الأعضاء.

وكانت كل من الدول الرئيسة الممولة للميزانية وهي النمسا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا والسويد قد طالبت بأن تشكل ميزانية الاتحاد نسبة لا تزيد عن 1% من الدخل القومي الإجمالي للاتحاد، بينما يطالب بروسو بزيادة النسبة إلى 1.24% من أجل تنمية مشروعات البنية الأساسية ومن أجل المساعدات التي يقدمها الاتحاد للدول الفقيرة نسبيا من الأعضاء الجدد.

ومن المتوقع أن يشتد الجدل حول الموضوع عندما تتسلم لوكسمبورغ الرئاسة الدورية للاتحاد في يناير/ كانون الثاني القادم.

وفي حال عدم التوصل إلى اتفاق حول الميزانية حتى يونيو/ تموز فإن الكثيرين يخشون ألا يتم حسم الموضوع أيضا عندما تتسلم بريطانيا الرئاسة حيث تدافع بريطانيا بشدة عن مصالحها المالية في الاتحاد.

وكان البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ قد صادق على ميزانية الاتحاد لعام 2005. وتقدر المصروفات في الميزانية الجديدة بـ 106.3 مليارات يورو وهو ما يعادل 142.7 مليار دولار وهو حل وسط بين ما تطلبه المفوضية وما تسعى إليه الدول الأعضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة