سلطنة عمان تدرس استخدام نفطها كخام قياسي   
الأحد 1422/4/2 هـ - الموافق 24/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير النفط والغاز العماني محمد بن حمد بن سيف الرمحي إن بلاده تدرس استخدام نفطها كخام قياسي جديد لأسعار نفوط منطقة الشرق الأوسط المبيعة في الأسواق الآسيوية.

وقال الرمحي إن "وزارة النفط والغاز في سلطنة عمان تبحث فكرة جعل النفط العماني خاما قياسيا بدلا من خام دبي أو معه". وتابع أنه من هذا المنطلق كانت الدراسة التي أجرتها مؤسسة بتروليوم إيكونوميكس المحدودة ومقرها لندن.

وستراجع تلك الدراسة التي من المقرر اتمامها بحلول نهاية العام الصيغة السعرية الشهرية لصادرات عمان من النفط الخام بأثر رجعي كما ستدرس الاحتمالات الخاصة بالتعاملات في السوق الفورية.

وزاد تقلص حجم الكميات التي يجري التعامل فيها من خام دبي وعمليات المضاربة المزمنة التي يعانيها هذا الخام القياسي الذي استخدم في السوق لفترة طويلة من الحاجة إلى البحث عن خام قياسي بديل.

فبينما لا يجري تحميل سوى 12 شحنة فقط من خام دبي الإماراتي شهريا فإن عدد الشحنات التي يجري تحميلها من الخام العماني الذي تتسم التجارة فيه بالحيوية تتراوح بين 25 شحنة
و30 شحنة شهريا في إطار المعاملات الجارية في السوق الفورية.

وقال الرمحي إنه من بين الخيارات العديدة المطروحة في إطار تلك الدراسة. وتابع أن هناك أكثر من سبيل إذ أن بالإمكان دمج خامي دبي وعمان لإيجاد مزيج قياسي جديد.

وقال وزير النفط العماني إن مسقط احتفظت حتى الآن بنواياها بشأن الخام القياسي لنفسها. وقال إن بلاده لم تبحث هذا الأمر مع أي منتج أو شريك مثل شركة شل مبينا أن الأمر برمته خاضع للدراسة التي تجريها مؤسسة بتروليوم إيكونومكس.

وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن متوسط صادرات عمان
-التي لا تنتمي لعضوية منظمة أوبك- من النفط الخام في العام الماضي بلغ حوالي 895 ألف برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة