أوروبا وأميركا تتفقان على تعزيز السيولة النقدية   
الخميس 25/6/1422 هـ - الموافق 13/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

في خطوة أخرى تهدف إلى تهدئة أسواق المال العالمية التي هزتها الهجمات على الولايات المتحدة اتفق مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) والبنك المركزي الأوروبي على ترتيبات متبادلة ترمي إلى مساعدة البنوك الأوروبية التي تأثرت بالهجمات في الحصول على حاجاتها من السيولة.

وبمقتضى الاتفاق الذي أعلنه البنك المركزي الأميركي صباح اليوم سيكون بمقدور البنك المركزي الأوروبي سحب ما يصل إلى 50 مليار دولار في حين سيحصل مجلس الاحتياطي الفدرالي على مبلغ مماثل من الودائع باليورو وهي العملة التي يتولى البنك المركزي الأوروبي رعايتها.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي ألان غرينسبان في بيان إن البنك المركزي الأوروبي سيجعل تلك الودائع الدولارية متاحة للبنوك المركزية الوطنية للدول الأعضاء في منطقة اليورو كي تستخدمها البنوك التي تأثرت عملياتها في الولايات المتحدة بالاضطرابات الأخيرة والمساعدة في الوفاء بحاجات البنوك الأوروبية من السيولة الدولارية.

وقال مجلس الاحتياطي الفدرالي إن العمل بهذا الاتفاق سينتهي في غضون 30 يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة