ستاندرد آند بورز تخفض تصنيف أوكرانيا الائتماني   
الجمعة 21/4/1435 هـ - الموافق 21/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)
قرار خفض تصنيف أوكرانيا الائتماني جاء بعد يوم كان الأكثر دموية منذ اندلاع الأزمة السياسية (رويترز)
خفضت مؤسسة ستاندرد آند بورز الأميركية اليوم الجمعة التصنيف الائتماني لأوكرانيا على المدى الطويل من سي سي سي موجب إلى سي سي سي، مرجعة الخطوة لتفاقم الأزمة السياسية في البلاد بما يضع قدرة كييف على الوفاء بديونها على المحك، كما يزيد من الشكوك بشأن تقديم روسيا المساعدات المالية التي وعدت بها السلطات الأوكرانية.

وأوضحت المؤسسة -في مذكرة لها- أن تخفيض تصنيف كييف يعكس تقييمها بأن الوضع السياسي بالبلاد تدهور بشكل ملحوظ، وجاء قرار ستاندرد آند بورز بعد يوم كان هو الأكثر دموية منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية قبل ثلاثة أشهر، حيث قتل أكثر من ستين متظاهرا ضد الحكومة.

وحسب المؤسسة نفسها، فإن الشكوك زادت بشأن استمرار موسكو في تقديم دعم مالي أثناء العام الماضي، وهو ما يجعل قدرة الحكومة الأوكرانية على سداد فوائد ديونها في خطر متصاعد، وكانت الأزمة قد اندلعت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عند رفض الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش بطريقة مفاجئة التوقيع على اتفاقية اندماج مع الاتحاد الأوروبي، مفضلا التقارب مع روسيا.

إلغاء إصدار
وفي سياق متصل، قال وزير المالية الأوكراني اليوم -في تصريح للبورصة الإيرلندية- إن بلاده ألغت إصدارا متوقعا لـسندات باليورو أجلها خمس سنوات، وتصل قيمتها إلى ملياري دولار، وكان كييف -التي تعاني صعوبات اقتصادية ومالية- تأمل في أن تشتري موسكو هذه السندات السيادية، وقد أدت الاضطرابات الحالية إلى ارتفاع أسعار الفائدة على سندات أوكرانيا التي يبلغ مداها عامين إلى 16.3%.

وقد وعدت موسكو بتقديم حزمة مساعدات بقيمة 15 مليار دولار لأوكرانيا وبخفض أسعار الغاز الروسي المقدم لها، وقد قدمت روسيا بالفعل دفعة أولى من المساعدات بقيمة ثلاثة مليارات دولار بنهاية الشهر الماضي، ووعدت بتقديم دفعة ثانية أثناء الأيام القليلة المقبلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة