اقتصاد تونس مؤهل للازدهار   
الاثنين 1432/2/13 هـ - الموافق 17/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:39 (مكة المكرمة)، 20:39 (غرينتش)

تونس مؤهلة لتحقيق نمو بنسبة 7% إذا قضت على المحسوبية والفساد (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر خبير اقتصادي تونسي أن اقتصاد بلاده سيكون في فترة ما بعد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في وضع يؤهله للازدهار، حيث يتوقع أن يتخلص النظام الاقتصادي في البلاد بالطرق القانونية من القبضة الخانقة المتشعبة لأسرة الرئيس المخلوع.

وأوضح منصف شيخ روحه الذي أرغم على بيع أسهمه في مجموعة صحفية عائلية لأحد أقرباء بن علي والخروج من البلاد عام 2000، أن لجنة شكلتها وزارة العدل ستكشف عن أصول تم الاستحواذ عليها من خلال المحسوبية والفساد.

وانتقد شيخ روحه المحاضر في كلية "إتش.إي.سي" للأعمال في باريس إجراءات الأسرة الحاكمة سابقا في تونس، مشيرا إلى أنها تصرفت كما لو كانت مافيا تستنزف الأموال من جميع قطاعات الاقتصاد التونسي.

وعن مستقبل اقتصاد بلاده، أكد شيخ روحه أن تونس بها طبقة كبيرة من رجال الأعمال الشبان التواقة إلى تحقيق الثروة وخلق فرص العمل بمجرد تخليص اقتصاد البلاد من القيود التي فرضها النظام السابق، لافتا إلى توفر كفاءات قادرة على إدارة البلاد.

وقال إن تقديرات البنك الدولي أشارت إلى إمكانية رفع معدل نمو اقتصاد تونس -التي يبلغ تعداد السكان فيها عشرة ملايين نسمة- بواقع نقطتين أو ثلاث نقاط مئوية من مستوى 4% حاليا، ليوازي معدل النمو الهندي البالغ 7% إذا ما تم القضاء على المحسوبية والفساد.

خبير تونسي: عائلة الرئيس المخلوع تصرفت كما لو كانت مافيا تستنزف الأموال (الجزيرة)
تونس مؤهلة
ولفت شيخ روحه إلى أن تونس لن تبدأ في المرحلة المقبلة مسيرتها الاقتصادية من الصفر حيث إن هناك نحو 1350 شركة فرنسية وقرابة 400 شركة إيطالية إلى جانب شركات أميركية كبرى لها حضور في الدولة، مشيرا إلى أن تونس وقعت اتفاقية للتجارة الحرة في السلع مع الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من الشركات الأجنبية العاملة في تونس اضطرت للدخول في شراكات مع أقرباء لبن علي وأفراد من أسرة زوجته ليلى الطرابلسي، وسيتعين الآن تصفية هذه الشراكات.

وتعد السياحة أكبر مصادر العملة الأجنبية لتونس، حيث يصل عدد زوار البلاد نحو سبعة ملايين شخص سنويا، وفقا لمنظمة السياحة العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة