تراجع إيرادات النقل بالقطارات في مصر 38%   
الجمعة 1435/3/24 هـ - الموافق 24/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)
السلطات المصرية عمدت لتوقيف حركة القطارات مدة شهرين عقب فضها اعتصامي رابعة والنهضة (الجزيرة)

كشف إحصاء اقتصادي مصري رسمي صدر أمس عن تراجع إيرادات نقل الركاب بالسكك الحديدية في الفترة الممتدة من يناير/كانون الثاني إلى نوفمبر/تشرين الثاني الماضيين بنسبة 38% تقريبا مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2012.

وأظهرت نشرة صادرة عن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء المصري، أن إيرادات نقل الركاب بالقطارات في الأشهر الإحدى عشر الأولى من العام الماضي قاربت 576.5 مليون جنيه (82.5 مليون دولار) مقابل 929 مليون جنيه (133 مليون دولار) خلال الفترة نفسها من 2012.

وعزت النشرة سبب التراجع إلى توقف حركة القطارات من 14 أغسطس/آب وإلى غاية 23 أكتوبر/تشرين الثاني الماضيين، علاوة على انخفاض حركة نقل البضائع بالقطارات بنسبة 20% لتسجل 946.8 مليون طن خلال الإحدى عشر شهراً الأولى في 2013 مقابل 1183.6 مليون طن خلال المرحلة نفسها من عام 2012.

حركة نقل البضائع بالقطارات تقلصت هي الأخرى بنسبة 20% من يناير إلى نوفمبر الماضيين

خسائر
ونقلت صحف محلية مصرية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن هيئة السكة الحديد أن خسائر توقف القطارات بلغت إلى ذلك الحين 293 مليون جنيه (42 مليون دولار)، منها 260 مليون جنيه (37.2 مليون دولار) خسائر توقف قطارات الركاب، و12 مليون جنيه (1.7 مليون دولار) خسائر أعمال التخريب والحرائق، و21 مليون جنيه (3 ملايين دولار) من أعمال النهب والسرقة التي تعرضت لها القطارات والمحطات.

وكانت الحكومة المصرية المؤقتة قررت إيقاف حركة القطارات يوم 14 أغسطس/آب الماضي عقب مجزرتي رابعة العدوية ونهضة مصر قبل أن يعاد تشغيلها جزئيا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وبررت السلطات هذا التوقيف بالخشية من استهداف القطارات بأسلحة ثقيلة أو عبوات ناسفة، في حين رأى البعض فيها وسيلة للحؤول دون نقل معارضي الانقلاب العسكري بغرض وقف الاحتجاجات المناهضة له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة