أسعار النفط ترتفع وأوبك تتجه لتثبيت الإنتاج الحالي   
الاثنين 1422/4/10 هـ - الموافق 2/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتماع أوبك الأخير بفيينا
سجل سعر النفط
ارتفاعا اليوم في لندن في ظل تقديرات قوية بأن منظمة الأقطار المصدرة للنفط أوبك تتجه نحو الحفاظ على سقوف الإنتاج الحالية دون تغيير في ضوء الركود الاقتصاي العالمي الذي يحد من الطلب على النفط. من جانب آخر استبعد مسؤولون فكرة عقد اجتماع للمنظمة قبل سبتمبر/ أيلول المقبل إن لم يدع لذلك طارئ.

وتشير تصريحات معظم وزراء النفط في الدول الأعضاء بالمنظمة التي تعقد اجتماعا غدا الثلاثاء في فيينا، إلى أنهم لا يرون حاجة لزيادة الإنتاج حتى لو ظلت صادرات العراق النفطية معلقة. وقال أحمد عبد الكريم ممثل ليبيا في أوبك "ليست هناك حاجة لزيادة الإنتاج".

وكانت بغداد قد أوقفت قبل شهر صادراتها بمقتضي برنامج النفط مقابل الغذاء احتجاجا على تمديد مجلس الأمن للبرنامج شهرا واحدا فقط عوضا عن ستة لإتاحة المجال أمام مناقشة خطة أنغلو أميركية لتعديل نظام العقوبات المفروض على العراق.

وقد سادت الأيام التي أعقبت القرار العراقي توقعات بأن تسارع المنظمة لزيادة الإنتاج للتعويض عن الصادرات النفطية العراقية، غير أن عدم ظهور ما يشير إلى أي أثر لذلك التوقف إضافة إلى انخفاض أسعار النفط في الآونة الأخيرة لم يترك للمنتجين خيارا سوى تثبيت الإنتاج كي لا تهبط الأسعار عن 25 دولارا للبرميل.

رودريغز
وقال علي رودريغز الأمين العام لأوبك "وفق أساسيات السوق الوضع طبيعي".

وقد برهنت أوبك هذا العام على قدرتها الكبيرة على التكيف مع العرض والطلب إذ بلغ سعر سلة خامات أوبك في المتوسط 25 دولارا للبرميل بالضبط في النصف الأول من العام وإن تدنى سعر يوم الجمعة الماضي إلى 24.44 دولارا.

إلا أن الوزراء بدأ ينتابهم القلق من أن بطء النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة والذي أخذ يؤثر في باقي أنحاء العالم أضعف الطلب على مبيعات أوبك.

وقد أظهرت أرقام المخزون النفطي تزايد حجمه بشكل مفاجئ لدى المستوردين رغم وقف صادرات العراق، كما أظهرت الأرقام الخاصة بالطلب على النفط في الولايات المتحدة في الأسابيع الأربعة الماضية انخفاضا نسبته 4%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة