تهمة الفساد لرئيس كبرى شركات الصلب الكورية   
الجمعة 1423/4/18 هـ - الموافق 28/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كيم هونغ غول ابن الرئيس الكوري كيم داي جونغ
أعلن مسؤولون في كوريا الجنوبية أن النيابة العامة في البلاد وجهت اليوم الاتهام رسميا لرئيس شركة بوسكو لصناعة الصلب -إحدى كبرى شركات الصلب في العالم- في إطار فضيحة رشى تشمل أيضا نجل الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ.

وقالت النيابة إن قرار الاتهام وجه إلى يو سانغ بوو وأنه سيمثل قريبا أمام المحكمة بتهمة ممارسة الضغوط على فروع مجموعة بوسكو والشركات المتعاملة معها لكي تشتري أسهما من منظم مراهنات كرة القدم (تيغر بولز إنترناشيونال) بأسعار تفوق قيمتها الفعلية. كما اتهمت النيابة أيضا نائب رئيس المجموعة كيم يونغ وون لدوره المحتمل في الموضوع.

وبحسب قرار الاتهام، فإن قيمة الأسهم هذه مخصصة لتغطية الدفعات المالية والأسهم التي تمت لحساب كيم هونغ غول -نجل الرئيس- لمكافأته على مساعدة رجال أعمال للفوز بامتيازات عامة. وتقدر قيمة الرشى التي قبضها بما مجموعه 3,69 مليارات وون (300 مليون دولار).

وتزامن اتهام رئيس شركة بوسكو مع مثول نجل الرئيس (38 عاما) أمام المحكمة بتهمة الفساد والتهرب من تسديد الضرائب وهو قيد الاعتقال منذ الشهر الماضي، ويواجه عقوبة بالسجن تصل إلى نحو خمسة أعوام حال إدانته.

ويدير بوو المجموعة الكورية العملاقة لصناعة الفولاذ منذ تسلم الرئيس كيم السلطة في البلاد مطلع 1998. وأكدت شركة "بوسكو" أن اتهام رئيسها لن يكون له أي انعكاس مباشر عليها. وقال متحدث باسم صناعة الصلب "إن الرئيس بوو ليس متهما, لم يصدر قرار باعتباره مذنبا، وهو يواصل الاضطلاع بمسؤولياته كالعادة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة