إسرائيل تستخدم ميناء بور سعيد لمواجهة إضراب عمالها   
الخميس 1424/8/13 هـ - الموافق 9/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميناء أشدود الإسرائيلي أثناء إضراب عمالي (أرشيف)

أعلن متحدث باسم اتحاد المصنعين الإسرائيليين اليوم الخميس أن المصدرين والمستوردين الإسرائيليين بدؤوا في استخدام ميناء بورسعيد المصري.

وبينت صحيفة يديعوت أحرونوت أن نحو ألفي حاوية تحمل سلعا متجهة إلى المستهلك الإسرائيلي أفرغت شحناتها في ميناء بورسعيد وأن الحمولات بدأ نقلها بشاحنات إلى إسرائيل.

وكان مسؤول بارز من ميناء بورسعيد الذي يبعد 180 كلم شمال شرق القاهرة قد قال إن سفنا إسرائيلية تستخدم الميناء المصري.

وأفادت صحيفة معاريف أن الشركات الإسرائيلية ستتمكن قريبا من شحن بضائعها من ميناء العقبة الأردني كذلك.

ويأتي هذا الإجراء للتغلب على إضراب عمال الموانئ المتواصل منذ عشرة أيام والذي أدى إلى إغلاق الموانئ الإسرائيلية الثلاثة.

وأشار اتحاد المصنعين إلى أن الإضراب كلف القطاع الذي يشهد ثالث عام من الكساد أضرارا مباشرة بلغت ملياري شيكل، ومنع حركة بضائع تقدر قيمتها بنحو 5.5 مليارات شيكل.

وأوضح رئيس الاتحاد ورئيس شركة فونيشيا أميركا إسرائيل لصناعة الزجاج في بيان أن ثلاث حاويات من شركته وصلت إلى ميناء بورسعيد تحمل شحنات للمكسيك.

من جانبه بدأ الكنيست في مناقشة مشروع قانون مقدم من وزير المالية بنيامين نتنياهو بتحويل الموانئ إلى شركات حكومية تتنافس فيما بينها، وهو المشروع الذي أدى إلى إضراب عمال الموانئ.

وقال نتنياهو أمس إن من المستحيل الإبقاء على وضع احتكاري يتحكم بمقتضاه بضعة عاملين في الاقتصاد الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة