دول الخليج تدعو لتذليل العقبات لتحرير التجارة مع أوروبا   
الأحد 1436/8/6 هـ - الموافق 24/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:56 (مكة المكرمة)، 14:56 (غرينتش)

قالت دول مجلس التعاون الخليجي إنه يتعين بذل مزيد من الجهود لتذليل العقبات التي تحول دون إبرام اتفاقية التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي.

وجاء هذا التصريح في الاجتماع الوزاري المشترك بين دول المجلس والاتحاد والذي اختتم بالدوحة اليوم.

وأوضح الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني أن رسوم الصادرات تمثل العقبة الرئيسية أمام استئناف المفاوضات بين الطرفين، في حين اتفق الجانبان على باقي النقاط المطروحة، وأضاف الزياني أن الصادرات الأوروبية تمثل 68% من إجمالي المبادلات التجارية.

وقال المسؤول الخليجي إن دول مجلس التعاون ترى أن قواعد منظمة التجارة العالمية كافية لتنظيم حق الدول في فرض رسوم الصادرات، وإنه من الممكن أن يعالج هذا الموضوع في إطار تلك القواعد، مما يساعد على استئناف المشاورات المتعلقة باتفاقية التجارة الحرة بين الجانبين.

أما وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية فقال إن التبادل التجاري بين الجانبين تجاوز العام الماضي 138 مليار يورو (152 مليار دولار) مقارنة بمائة مليار يورو (110 مليارات دولار) في العام 2010.

وزير الخارجية القطري رفقة مسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي (الفرنسية/غيتي)

جهد أكبر
وأضاف المسؤول القطري أن النمو والتطور المتسارع في وتيرة العلاقات الخليجية الأوروبية، ولاسيما في المجال الاقتصادي والتجاري، يتطلب القيام بالمزيد من الجهود للتغلب على الصعوبات التي تواجه الطرفين، خصوصا تلك التي تقف عائقا أمام التوقيع النهائي على اتفاقية التجارة الحرة بين التكلتين الاقتصاديتين.

وأعرب العطية عن التطلع إلى تعزيز وتوسيع نطاق حركة الطيران المدني وإزالة العوائق التي تحدّ من ذلك عبر فتح الأجواء في مجال النقل الجوي بين مجموعة دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي.

من جانب آخر، قالت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد فيدريكا موغيريني إن مجالات التعاون بين الاتحاد ومجلس التعاون ليست مقتصرة على المجال السياسي والاقتصادي فحسب، ولكن أيضا هناك علاقات ثنائية في غاية الأهمية ستبدأ بتوقيع أوروبا والإمارات اتفاق "فيزا شنغن"، الذي يؤمل أن يفتح الطريق بين أوروبا ودول المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة