ليتوانيا تنأى بنفسها عن اليورو   
الثلاثاء 8/2/1433 هـ - الموافق 3/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)
غريبوسكايت رجحت أن تستمر الصعوبات في منطقة اليور لثلاثة أعوام (الفرنسية-أرشيف)
استبعدت رئيسة ليتوانيا داليا غريبوسكايت انضمام بلادها إلى منطقة اليورو في عام 2014.

ورجحت في مقابلة صحفية أن تستمر الصعوبات التي تواجهها المنطقة من عامين إلى ثلاثة أعوام، معتبرة أن مصلحة بلادها تقتضي عدم الانضمام خلال هذه الفترة.

غير أن غريبوسكايت أوضحت أن بلادها العضو في الاتحاد الأوروبي ستنظر في الانضمام بعد ذلك، مؤكدة أن عام 2014 غير واقعي لانضمام بلادها لمنطقة اليورو.

وعن رؤيتها لأزمة الديون السيادية في منطقة اليورو، أعربت غريبوسكايت عن عدم رغبتها في التكهن بشأن ما إذا كان اليورو سيصمد في وجه الأزمة.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الليتوانية كانت قد حددت في وقت سابق عام 2014 موعدا لتبني العملة الأوروبية الموحدة، ولكن رئيس الوزراء -الذي يشغل أيضا منصب وزير المالية- رفض الشهر الماضي التكهن بشأن موعد تبني بلاده اليورو.
 
وتأتي تصريحات الرئيسة الليتوانية في وقت يحاول فيه قادة  منطقة اليورو البحث عن مخرج لأزمة مالية طاحنة تهدد الوحدة النقدية الأوروبية ذاتها.

ومع وصول عدد الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى 27 دولة ارتفع عدد أعضاء منطقة اليورو إلى 17 دولة حاليا.

وبسبب الأزمة المالية التي تعصف بمنطقة اليورو منذ أكثر من عامين، تلاشى حماس دول شرق ووسط أوروبا الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للانضمام إلى المنطقة، حيث تراجعت بولندا والمجر عن تحديد موعد مستهدف للانضمام إلى  منطقة العملة الأوروبية الموحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة