تفجيرات بالي توجه ضربة موجعة للسياحة بآسيا   
الاثنين 1423/8/8 هـ - الموافق 14/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال محللون ومسؤولون إن الانفجارات التي هزت جزيرة بالي الإندونيسية السبت الماضي ستلحق ضررا بالغا بصناعة السياحة بمنطقة جنوب شرق آسيا التي ما لبثت أن بدأت تشهد انتعاشا من تأثيرات هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

وقال خبراء إن الانفجارات التي حطمت اثنين من الملاهي الليلية بالجزيرة التي يؤمها سياح غربيون قد تقضي على السياحة في إندونيسيا. لكن وزير السياحة الفلبيني ريتشارد غوردون قال إن السياحة بالجزيرة قد تستعيد عافيتها إذا ما تمكنت جاكرتا من اعتقال منفذي الهجوم وأثبتت قدرتها على التصدي للتهديدات الأمنية.

وفي أسواق المال الآسيوية بدأت أصداء التفجيرات تتردد, إذ تراجع سعر سهم شركة الخطوط الجوية السنغافورية وسط مخاوف من تباطؤ حركة السفر في المنطقة وإصابة الانتعاش في صناعة الطيران بانتكاسة.

وقال جون كاسي الخبير بصناعة السياحة في سنغافورة إن السياحة ستعاني من تراجع مؤكد في المنطقة برمتها, ويأتي هذا في وقت تشهد فيه حركة السفر انتعاشا هشا وهو ما يهدد بدفع المستثمرين إلى العزوف عن الاستثمار في هذا القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة