ارتفاع الاستثمارات الأجنبية بالصين   
السبت 1431/7/1 هـ - الموافق 12/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)
العجز التجاري لأميركا مع الصين زاد في 2009 إلى 227 مليار دولار (رويترز)

قالت الصين إن الاستثمارات الأجنبية فيها زادت بنسبة 27% في مايو/أيار بالمقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي إلى أكثر من ثمانية مليارات دولار.
 
وأوضحت وزارة التجارة أن جهات أجنبية استثمرت 8.132 مليارات دولار في الشهر الماضي بزيادة بنسبة 27.48% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.
 
وأضاف المتحدث باسم الوزارة ياو جيان أن الرقم رفع مجمل الاستثمارات الأجنبية في الصين إلى 38.921 مليار دولار في خمسة الأشهر الأولى من هذا العام بزيادة بنسبة 14.31% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
 
ويتضمن الاستثمار الأجنبي المباشر الاستثمارات في المصانع والعقارات والأصول الأخرى عدا الأسهم والأدوات المالية الأخرى.
 
ودافعت الصين مرة أخرى اليوم السبت عن سياستها الخاصة بسعر الصرف ووصفت بالباطلة دعوة للمشرعين الأميركيين بالتحقيق في مدى الضرر الذي يسببه استغلال الصين لسعر الصرف على الصناعة الأميركية.
 
وتعهد المشرعون بالبدء في إجراءات قانونية خلال أسبوعين من أجل معاقبة الصين لما أسموه استغلالها السياسة النقدية.
 
ويقول هؤلاء إن المحافظة على سعر صرف اليوان بأقل من قيمته الحقيقية يعزز تنافسية الصادرات الصينية كما يؤدي إلى فقدان الوظائف وإغلاق المصانع وزيادة العجز التجاري بالولايات المتحدة.
 
وفي رسالة إلى وزير التجارة غاري لوك هذا الشهر طلب المشرعون التوصل إلى قرار بشأن ما إن  كانت سياسة الصين النقدية أدت إلى دعم غير عادل لمنتجات الورق الصينية مما يستوجب اتخاذ إجراءات تجارية.
 
لكن ياو جيان حذر من أن استخدام الإجراءات التجارية للضغط على الصين يعد خرقا لقواعد التجارة الدولية إذ إن قوانين منظمة التجارة العالمية تنظم السياسات التجارية وليس السياسات الخاصة بأسعار صرف العملات.
 
وتظهر أرقام صدرت يوم الخميس الماضي أن العجز التجاري مع الصين زاد بنسبة 14.3% في أبريل/نيسان الماضي إلى 19.3 مليار دولار.

وزاد العجز التجاري للولايات المتحدة مع الصين في العام الماضي كله إلى 227 مليار دولار.
 
وفي عام 2005 أدخلت الصين بعض المرونة على سعر صرف عملتها بعد ضغوط أميركية لكنها عادت وربطت اليوان بالدولار الأميركي عند مستوى 6.8 يوانات للدولار في 2008 في أعقاب انفجار الأزمة المالية العالمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة