خسائر الحرب بسوريا بلغت 22 مليار دولار   
الأحد 18/3/1435 هـ - الموافق 19/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:09 (مكة المكرمة)، 18:09 (غرينتش)
الحرب في سوريا ألحقت أضرارا فادحة في كافة مجالات الحياة ومنها القطاعات الاقتصادية (الفرنسية)

قال وزير الإدارة المحلية السوري عمر غلاونجي اليوم إن قيمة أضرار الحرب في بلاده ارتفعت إلى 22.7 مليار دولار، وأضاف في تصريحات لصحيفة الوطن المقربة أن الخسائر المباشرة بلغت 722 مليار ليرة (خمسة مليارات دولار) في حين كانت الخسائر غير المباشرة أكبر بكثير وناهزت 2528 مليار ليرة (17.6 مليار دولار).

وأشار غلاونجي -وهو نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات- إلى أن الخسائر مرشحة للارتفاع أكثر لأن عملية جرد الأضرار لم تنته بعد.

وكان رئيس الوزراء وائل الحلقي أعلن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن التقديرات الأولية لأضرار الحرب بمنشآت القطاعين العام والخاص بـسوريا قاربت 16.5 مليار دولار.

وسبق لوزير الصناعة كمال الدين طعمة أن صرح في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن خسائر الصناعة بلغت 2.2 مليار دولار بعد 31  شهرا من الحرب، كما ذكر وزير السياحة بشر رياض اليازجي في سبتمبر/أيلول الماضي أن قطاع السياحة تكبد خسائر بقيمة ثلاثمائة مليار ليرة (2.1 مليار دولار وفق الأسعار الحالية) منذ بدء الأزمة السورية.

دمشق رصدت 349 مليون دولارلإعادة الإعمار والتعويض على المتضررين للعام الحالي

تعويض المتضررين
من جانب آخر، ذكر وزير الإدارة المحلية أن الحكومة رصدت لإعادة الإعمار والتعويض على المتضررين للعام الحالي خمسين مليار ليرة (349 مليون دولار) أي بزيادة عشرين مليار ليرة (140 مليون دولار) عن المخصص العام الماضي والبالغ ثلاثين مليار ليرة (209 ملايين دولار).

وأشار المسؤول السوري إلى أن "الحكومة تعمل على تأمين التمويل اللازم لإعادة الإعمار من الموازنة العامة للدولة دون الاعتماد على قروض أو إعانات من جهات أخرى" وفق الصحيفة المذكورة.

وتضررت كل القطاعات الاقتصادية بشكل مهول من الحرب الدائرة، إذ انخفضت الاستثمارات والسياحة والتجارة الخارجية إلى ما يقارب الصفر، وفق خبراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة