أفريقيا تطالب بدور اقتصادي أكبر   
الثلاثاء 16/10/1430 هـ - الموافق 6/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)
الدول النامية بعيدة عن صناعة القرار بمجموعة العشرين (رويترز-أرشيف)

تقول الدول الفقيرة التي زادت أوضاعها سوءا بسبب الأزمة المالية والاقتصادية العالمية إنها تريد دورا أكبر في صياغة السياسات الاقتصادية في العالم بعد انقشاع غبار الأزمة.
 
وقال وزير مالية النيجر علي الأمين زين على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في إسطنبول "عندما يناقش مصيرنا فإن من الأهمية بمكان أن تؤخذ آراؤنا في الحسبان".
 
وتريد الدول النامية دورا أكبر بالنسبة لحقوق التصويت في صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومقعدا بمجموعة العشرين التي أعلنت الدول الأعضاء بها بأنها المنبر العالمي لسياساتها الاقتصادية، متجاهلة الدول النامية الأخرى.
 
وقال الاقتصادي الأميركي الحائز على جائزة نوبل جوزيف ستيغليتز "إن الدول النامية هي الضحية البريئة في هذه الأزمة. فهذه الأزمة هي من صناعة الولايات المتحدة".
 
وبينما انتزعت الصين والهند دورا أكبر في عملية صناعة القرار الاقتصادي بعد الاعتراف بأهميتهما المتنامية, فإن الدول النامية الأخرى لا تزال بمنأى عن هذه العملية.
 
وينظر صندوق النقد الدولي بمزيد من الاهتمام إلى مصير الدول الأدنى دخلا حيث وعد في يوليو/تموز الماضي بزيادة معوناته للدول الفقيرة إلى 17 مليار دولار في 2014 بما في ذلك ثمانية مليارات في 2011.
وقالت كل من بريطانيا وفرنسا يوم السبت الماضي إنها ستقدم أربعة مليارات دولار للدول الفقيرة.
 
وقالت منظمة أوكسفام الإنسانية إن أحدا لا يستطيع اتهام البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بتجاهل الدول الأكثر فقرا، لكن ما فعلته المؤسستان حتى الآن لا يزال غير كاف.
 
وتقول الدول النامية إنها لا تشارك في صياغة السياسات التي تؤثر في مصيرها مباشرة لأنها لا تملك الصوت الكافي في المؤسسات الدولية الكبرى كما تشتكي بأن أعباء الديون ستظل تثقل كاهلها لسنوات قادمة.

ويقول وزير مالية ساحل العاج تشارلز كوفي ديبي إن ثلث موازنة بلاده تذهب لتسديد الديون وهي حقيقة تمنع البلاد من التنمية.
 
وعانت الدول الأفريقية بشدة من آثار الأزمة الاقتصادية العالمية حيث انخفضت أسعار صادراتها من المواد الخام إضافة إلى انخفاض عائدات العمال الأفارقة في الخارج.
 
وتطالب 29 دولة أفريقية من مجموعة الدول الـ35 المدينة الأشد فقرا بالحصول على مقعد مع الدول النامية في مجموعة العشرين.
 
ويقول وزير مالية الكاميرون لازار أسيمو مايني إنه يجب إعطاء مقعد واحد على الأقل لنحو مليار أفريقي، يجب الاستماع لأصواتهم.
 
وفي سؤال عن ما إن كانت جنوب أفريقيا تستطيع تمثيل القارة؟ قال مايني "إن جنوب أفريقيا تدافع عن اقتصادها. إن شركاءنا يجب أن يقبلوا حقيقة أننا أفضل من يستطيع أن يشرح لهم ما هو الأفضل لأفريقيا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة