غرينسبان يحذر من استمرار العجز في الميزانية الأميركية   
الخميس 1426/3/13 هـ - الموافق 21/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:42 (مكة المكرمة)، 17:42 (غرينتش)
 ألان غرينسبان يدق ناقوس الخطر(رويترز)
حذر رئيس مجلس الاحتياطي الأميركي ألان غرينسبان أنه إذا لم يتحرك أعضاء الكونغرس لمعالجة مشكلة عجز الميزانية الأميركية فإن الاقتصاد سيكون عرضة لخطر الكساد أو ما هو أسوأ.
 
وقال غرينسبان في شهادة أمام جلسة للجنة الميزانية بمجلس الشيوخ إنه في ظل أسعار الفائدة الحالية والافتراضات المعقولة بشأن صور الإنفاق الأخرى, فإن التوقعات توضح أن الميزانية الاتحادية في طريق يتعذر الاستمرار فيه, إذ يؤدي العجز الكبير إلى ارتفاع أسعار الفائدة ومدفوعات متنامية للفائدة, مشيرا إلى أن الزيادة في إنتاجية الاقتصاد الأميركي لن تؤدي إلى تخفيض الدين العام.
 
وقال غرينسبان "من غير المحتمل أن يتحسن موقف ميزانيتنا بشكل ملموس خلال السنوات المقبلة دون اتخاذ خطوات كبيرة لخفض العجز في الميزانية".
 
وكان عجز الميزانية الاتحادية الأميركية وصل إلى 412 مليار دولار العام الماضي ومن المتوقع أن يصل إلى 427 مليار دولار هذا العام. كما يعاني الاقتصاد الأميركي من عجز كبير في الميزان التجاري.
 
من ناحية أخرى قالت وزارة العمل الأميركية إن عدد الأميركيين الذين تقدموا بطلبات للمرة الأولى للحصول على إعانات بطالة انخفض الأسبوع الماضي 36 ألفا في أكبر هبوط أسبوعي من نوعه منذ أكثر من ثلاث سنوات.
 
وانخفضت الطلبات الجديدة إلى 296 ألفا لتسجل أدنى مستوى منذ أوائل فبراير/شباط في أكبر انخفاض منذ تراجع عدد الطلبات 73 ألفا في أوائل ديسمبر/كانون الأول عام 2001. وكان الاقتصاديون يتوقعون بقاء عدد الطلبات ثابتا دون تغيير.
 
وانخفض متوسط عدد الطلبات في الأسابيع الأربعة الأخيرة والذي يعتبره الاقتصاديون مؤشرا أدق لسوق العمل إلى 330250 طلبا من 338750 في الأسبوع السابق الذي انتهى في التاسع من أبريل/نيسان.
 
ويعتبر سوق العمل الأميركي مؤشرا يعكس حالة الاقتصاد العامة في الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة