أبو ظبي تفتتح أضخم مصهر ألومنيوم   
الاثنين 1432/5/16 هـ - الموافق 18/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:49 (مكة المكرمة)، 18:49 (غرينتش)

إنتاج مصهر إيمال للألومنيوم يبلغ آخر العام الجاري 800 ألف طن (الجزيرة)

 

جهاد الكردي-أبو ظبي

 

افتتحت أبو ظبي اليوم المرحلة الأولى من مصهر الإمارات للألومنيوم "إيمال" بمدينة خليفة الصناعية بمنطقة الطويلة، الذي سيصبح أضخم مصهر فردي لإنتاج الألومينوم بالعالم بحلول العام 2013 عند بلوغ طاقته الإنتاجية مليونا ونصف مليون طن سنويا.

 

وتم افتتاح المصهر قبل موعده بنحو أربعة أشهر، وهو ينتج حاليا نحو 750 ألف طن من الألومنيوم، وسترتفع الطاقة الإنتاجية للمصنع عند نهاية العام الجاري إلى ثمانمائة ألف طن.

 

ومن المتوقع أن تنتهي دراسات الجدوى الخاصة بالمرحلة الثانية خلال يونيو/ حزيران المقبل، ليبدأ التنفيذ فصل الصيف وستنتهي هذه المرحلة عام 2013.

 

بعض منتجات المصهر الذي ينتج حاليا 750 ألف طن سنويا (الجزيرة)
ثمرة شراكة
ويعد المصهر، الذي افتتحه نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، ثمرة تعاون بين الإمارتين.

 

ويوصف بالمشروع الصناعي الاستراتيجي بين شركة دبي للألومنيوم "دوبال" وشركة مبادلة للتنمية التي تقود عملية تطوير الاقتصاد في أبو ظبي، وتزيد تكلفته على 20.6 مليار درهم إماراتي (5.7 مليارات دولار).

 

ورأى رئيس مجلس إدارة شركة الإمارات للألومنيوم خلدون خليفة المبارك أن المصهر يحقق للإمارات بصفة عامة وأبو ظبي بصفة خاصة، قفزة لتنويع اقتصادها ومصادر دخلها، بوصفه أكبر مشروع صناعي في الإمارات خارج قطاع الغاز والنفط.

 

سعيد المزروعي: المشروع لن يواجه مشاكل تمويلية بمرحلته الثانية كما الأولى (الجزيرة)

توفر التمويل
وأبرز المبارك أن أهمية المشروع تتبين من خلال الرسائل التي يقدمها للعالم، والمتمثلة في تنامي القدرات الصناعية للإمارات وريادتها في قطاع التكنولوجيا.

 

وأهم من ذلك أن هذا الإنجاز نتيجة تحالف بين دوبال ومبادلة، مما "يؤكد مدى عمق ورسوخ اتحاد الإمارات" على حد قوله.

 

من جانب آخر، قال الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للألومنيوم سعيد فاضل المزروعي إن مشروع المصهر لا يواجه أية مشكلة في تمويل المرحلة الثانية، مشيرا إلى غياب أي توجه في الوقت الراهن لإصدار سندات في الوقت الحالي لتمويل هذه المرحلة.

 

وأضاف أن "التمويل لا يمثل مشكلة. حكومة أبو ظبي تدعمنا بقوة" مشيرا إلى ضرورة الحصول على موافقة مجلس إدارة الشركة للبدء في المرحلة الثانية أولا، ثم البحث عن التمويل، معربا عن يقينه بأن التمويل سيتوفر كما توفر في تمويل المرحلة الأولى.

 

"
مصهر إيمال يعزز من استدامة صناعة الألومنيوم العالمية بالمنطقة ويوفر فرص وظائف للشباب الإماراتي وللوافدين
"
خبرات وتكنولوجيا
ولفت المزروعي إلى أن التعاون بين الشركتين بالمرحلة الأولى "كان ممتازا" حيث تمت الاستفادة كثيرا من خبرات شركات دوبال، ووفرت للمشروع تفوقا تمويليا وتميزا تقنيا بمجاله.

 

وسمحت هذه الشراكة بالحصول على أفضل التطبيقات التكنولوجية والخبرات التقنية المتوفرة بقطاع صناعة الألمنيوم في دبي، وفق تصريح المرزوعي.

 

بينما اعتبر نائب رئيس مجلس إدارة شركة الإمارات للألومنيوم -وهو ممثل إمارة دبي بالمشروع- أن مصهر "إيمال" يعزز من استدامة صناعة الألومنيوم العالمية بالمنطقة ويوفر فرص وظائف للشباب الإماراتي وللوافدين.

 

وأضاف عبد الله جاسم كلبان أن المشروع سيصبح مع استكمال المرحلة الثانية أضخم مصهر فردي للألومنيوم بالعالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة