انخفاض أسعار النفط وتحسن سعر صرف الدولار   
الثلاثاء 1428/11/4 هـ - الموافق 13/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)

انخفضت أسعار النفط في آسيا  الثلاثاء لتصل إلى 94.61 دولارا للبرميل للخام الأميركي الخفيف، بينما وصل سعر خام برنت إلى 91.87 دولارا.

 

وتزامن هذا الانخفاض الذي وصل إلى أربعة دولارات منذ أن سجل الخام الأميركي 98.62 دولارا الأربعاء الماضي، مع ارتفاع في سعر العملة الأميركية.

 

وأسهم ارتفاع سعر صرف الدولار الاثنين بأكبر نسبة في يوم واحد -خلال أكثر من عام مقابل العملة الأوروبية- في خفض أسعار النفط الثلاثاء رغم أن الدولار عاد وفقد بعض مكاسبه أمام العملات الرئيسية الثلاثاء.

 

وبلغ سعر اليورو مقابل العملة الأميركية 1.4535 دولار مقارنة مع مستواه القياسي 1.4753 الذي سجله يوم الجمعة.

 

وقال متعاملون إن  سلسلة إعلانات من بنوك استثمارية كبرى بالولايات المتحدة عن الخسائر الناجمة عن أزمة قطاع التمويل العقاري المرتفع

المخاطر بالسبعة أيام  الماضية أثارت مخاوف أن تمتد آثار المشكلات المتصلة بالائتمان إلى الاقتصاد الأميركي الأوسع, مما يضع ضغوطا على العملة الأميركية.

 

ويربط محللون بين ضعف الدولار وزيادة أسعار النفط قائلين إن استثمارات ضخمة تتحول إلى أسواق السلع بما فيها النفط بعيدا عن الأصول الدولارية بسبب الانخفاض المستمر للعملة الأميركية، وتداعيات أزمة الائتمان العقاري على الاقتصاد الأميركي.

 

وطالبت وكالة الطاقة الدولية الاثنين بإصلاح أساسيات الأسواق الدولية من أجل كبح المضاربين، وتحقيق توازن في أسعار النفط.

 

وذكر وليام رمزي نائب مدير الوكالة في طوكيو أن أسعار النفط المرتفعة أفرزت رؤوس أموال ضخمة تبحث عن أماكن للاستثمار.

 

وأشار إلى أن مجموعة من العوامل منها استمرار زيادة الطلب والتوترات الجيوسياسية الدائمة تسهم في عدم استقرار السوق النفطية مما يوفر فرصا مواتية للمضاربين، مشيرا إلى أن المنتجين لديهم الدافع للمضاربة.

 

وأضاف رمزي أنه يمكن القول إن المنتجين في أفضل موقف للفائدة من المضاربات في السوق, إذ أن لديهم فوائض عائدات النفط التي يمكن إعادة استثمارها في نفس السوق على أساس المضاربة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة