بنوك أميركية لا تسدد أموال الإنقاذ   
الأربعاء 1433/9/7 هـ - الموافق 25/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:21 (مكة المكرمة)، 12:21 (غرينتش)
الأزمة المالية أدت إلى انهيار عدد كبير من البنوك الأميركية وإلى تدخل الحكومة لإنقاذ العديد منها (الأوروبية)

أفاد تقرير رقابي أميركي أن مئات البنوك التي أنقذتها الحكومة الأميركية تجد صعوبة في تسديد أموال دافعي الضرائب، وستجد صعوبة أكبر قريبا في تسديد الفائدة التي تطلبها الخزانة الأميركية.

ومن بين 707 بنوك حصلت على أموال دافعي الضرائب من برنامج إنقاذ الأصول المتعثرة المعروف باسم (تارب) الذي بدأ في عام 2008، سدد نحو النصف الأموال التي يدين بها للخزانة الأميركية.

وذكر التقرير الفصلي الذي تقدمت به الجهة المشرفة على برنامج الإنقاذ للحكومة أن من بين تلك البنوك 137 بنكا لجأت لبرنامج القروض الحكومية لتسديد ديونها لدافعي الضرائب.

ومن بين 325 بنكا لا زالت تعتمد على أموال دافعي الضرائب لم يسدد 203 بنوك فوائد، بل إن البعض فاته 13 موعد سداد منذ تلقيه مدفوعات نقدية في ذروة الأزمة المالية.

ويفاقم مشاكلها أن الفائدة التي ينبغي على البنوك المنقَذة تسديدها للخزانة سترتفع إلى 9% من 5% في بداية العام المقبل.

وقالت كريستي روميرو المفتش العام لبرنامج الإنقاذ "هذه البنوك غير قادرة على جمع الأموال المطلوبة للخروج من برنامج الإنقاذ", وأضافت "نحن قلقون بشأن هذه البنوك ونريد لها أن تقف على قدميها دون مساعدة حكومية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة