تراجع عالمي للنفط والأسهم مجددا   
الأربعاء 1437/5/3 هـ - الموافق 10/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

انعكست المخاوف بشأن نمو الاقتصاد العالمي مجددا على أسواق المال في أنحاء العالم، كما هبطت أسعار النفط نحو 6% في ظل توقعات باستمرار زيادة مخزونات الخام وعدم كفاية الطلب العالمي.

وخسرت بورصة باريس الثلاثاء 1.20% وفرانكفورت 1.24% ومدريد 2.06% وميلانو 1.80% ولندن 0.90%، أما بورصة نيويورك فقد فتحت على تراجع بلغ نحو 1%.

وكان التراجع قد بدأ في طوكيو صباح الثلاثاء حيث هبط مؤشر نيكي 5.40% على خلفية ارتفاع كبير في قيمة العملة اليابانية باعتبارها ملاذا آمنا يلقى طلبا في هذه الفترة من التقلبات. وعلى الأثر تراجع الدولار إلى ما دون عتبة 115 ينا لأول مرة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

وفي موازاة ذلك تدنت نسبة العائد على سندات الخزينة اليابانية لأجل عشر سنوات إلى ما دون الصفر، وهو ما لم يسجل من قبل في اقتصاد دولة من مجموعة السبع، حسب وكالة بلومبرغ.

وقال جون بلاسار الخبير في مجموعة ميرابو سيكيوريتيز إن "التقلب طغى على المنطق". وأضاف أن "المستثمرين يتأرجحون بين المعلومات المخيبة للآمال حول النفط والضغوط على المصارف".

وضمن هذه الموجة هبطت البورصات العربية، وكانت البورصة المصرية أكبر الخاسرين، إذ انخفض مؤشرها الرئيسي الثلاثاء بنسبة 2.8% ولا سيما مع خوف المستثمرين الأجانب من إمكانية خفض قيمة الجنيه والتأثير السلبي لذلك على عائدات استثماراتهم وأرباح الشركات.

وانخفضت بورصة دبي 1% وأبو ظبي 1% أيضا، والسعودية 0.5% والكويت 0.9%.

وفي أسواق النفط العالمية، تراجع سعر مزيج برنت في تعاملات الثلاثاء بنسبة 5.7% إلى 31.04 دولارا للبرميل، في حين هبط الخام الأميركي 3.2% إلى 28.73 دولارا للبرميل.

وجاء ذلك قبيل التقرير الأسبوعي لمعهد البترول الأميركي الذي من المتوقع أن يظهر تنامي مخزونات النفط الخام والبنزين إلى مستويات قياسية مرتفعة، وذلك بموازاة توقعات بألا ينمو الطلب العالمي بالسرعة الكافية لتصريف التخمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة