أوروبا تجدد تعهدا بتشغيل كل العمالة القادرة   
الأحد 1422/11/7 هـ - الموافق 20/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جدد وزراء العمل في دول الاتحاد الأوروبي التزامهم بهدفهم لتحقيق تشغيل كامل العمالة في بلدانهم رغم الانكماش الاقتصادي الذي أدى إلى فقدان مئات الآلاف لوظائفهم في مختلف دول الاتحاد.

وبعد اجتماع استمر يومين في مدينة بورغوس الواقعة في شمال إسبانيا، أكد الوزراء من جديد أمس السبت الهدف الذي حدده زعماء دول الاتحاد الأوروبي في لشبونة عام 2000 بأن يجد 70% من الأوروبيين القادرين على العمل وظائف بحلول عام 2010، وذلك بالمقارنة مع المستوى الحالي للتوظيف والذي يبلغ 64%.

ووفر الاتحاد نحو عشرة ملايين وظيفة منذ أن طور زعماء الاتحاد إستراتيجية توظيف أوروبية عام 1997، ولكن الاقتصاد بدأ في أعقاب ذلك بالتباطؤ مما دفع العديد من الشركات إلى تسريح موظفيها.

وقالت مفوضة الشؤون الاجتماعية بالاتحاد الأوروبي آنا ديامانتوبولوس في مؤتمر صحفي ختامي إن نحو 350 ألف عامل أوروبي أصبحوا زائدين عن الحاجة في عام 2001 بعد أن قامت شركات بإعادة هيكلة أنشطتها. ورغم هذا وبعد مناقشة أفكار لتحديث إستراتيجية التوظيف رفض الوزراء الحد من توقعاتهم.

وقالت إسبانيا التي ترأس الاتحاد الأوروبي حاليا في ختام الاجتماع "يجب أن نمضي قدما بعزيمة سياسية في اتجاه تحقيق أهداف لشبونة وهي استعادة التوظيف الكامل".

وأوضح وزير العمل الإسباني خوان كارلوس أباريتشيو الذي رأس الاجتماع أن "وزراء العمل يعتقدون أنه من الممكن الحفاظ على الأهداف الاجتماعية التي حددناها في الظروف الحالية". وناقش الوزراء في اجتماعهم أيضا إصلاح نظام المعاشات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة