محصول الحبوب بالجزائر يرتفع 14%   
الثلاثاء 1436/11/11 هـ - الموافق 25/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:31 (مكة المكرمة)، 19:31 (غرينتش)

قال رئيس الديوان الجزائري المهني للحبوب محمد بلعبدي إن محصول بلاده من الحبوب بلغ أربعة ملايين طن في موسم حصاد 2015، أي بزيادة 14.3% عن الموسم السابق حين بلغ حجم الإنتاج 3.4 ملايين.

وتعد الجزائر من أكبر مستوردي الحبوب في العالم، وقد اتخذت جملة من التدابير لزيادة إنتاجها المحلي، ومنها تقوية طاقة التخزين ومنح حوافز للمزارعين للإكثار من استخدام الأسمدة ومن البذور ذات الجودة العالية.

وأضاف بلعبدي، في تصريح اليوم لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية "لقد استطعنا تفادي كارثة" في إشارة إلى الظروف المناخية الصعبة التي عاشتها البلاد.

وحسب المسؤول الجزائري فإن إنتاج القمح الطري لم يشكل سوى 1% من إجمالي إنتاج الحبوب للموسم الحالي، ومع ذلك وصف محصول القمح الطري بالمرضي.

زيادة الإنتاج
وتسعى الجزائر إلى الرفع من إنتاجها من الحبوب إلى نحو 6.7 ملايين طن بين عامي 2015 و2016، وتستهدف الحكومة تقليص فاتورة الاستيراد لمواجهة تقلص إيراداتها النفطية بسبب الهبوط الكبير لأسعار الخام عالميا.

ووفق إحصائيات رسمية نشرت في وقت سابق هذا الشهر، فقد استوردت الجزائر في النصف الأول من 2015 نحو سبعة ملايين طن من الحبوب، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 18% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وجاء هذه الزيادة نتيجة ارتفاع المستوردات من القمح الطري والشعير.

وارتفعت مشتريات القمح الطري بنسبة 5.8% بالنصف الأول من 2015 لتبلغ 2.714 مليون طن، كما ارتفعت مشتريات الشعير بنسبة 43% لتفوق 412 ألف طن، في حين هبطت مشتريات القمح الصلب بنسبة 6.8% لتناهز 1.78 مليون طن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة