باريس وواشنطن تتفقان على تخفيف ديون العراق   
الثلاثاء 1424/10/23 هـ - الموافق 16/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


F_US special envoy James A. Baker (L) shakes hands with French President Jacques Chirac at the Elysee Palace in Paris, 16 December 2003.
F_US special envoy James A. Baker (L) shakes hands with French President Jacques Chirac at the Elysee Palace in Paris, 16 December 2003. Baker arrived in Paris, kicking off a European mission to win support for Iraq's reconstruction. AFP PHOTO POOL MICHEL EULER
16/12/2003
أعلن الموفد الأميركي الخاص لمعالجة مشكلة الديون العراقية جيمس بيكر اليوم الثلاثاء بعد لقاء مع الرئيس جاك شيراك أن فرنسا والولايات المتحدة متفقتان على تخفيف عبء الدين العراقي في العام 2004 ضمن آليات نادي باريس.

وذكرت الناطقة باسم قصر الاليزيه كاترين كولونا أن فرنسا والولايات المتحدة اتفقتا على إيجاد سبل لخفض الدين العراقي في عام 2004 وفقا للتدابير المعتمدة داخل نادي باريس.

وقالت الناطقة إنه تم الاتفاق بين الجانبين أيضا على أهمية العمل معا لإعادة إعمار العراق.

 ويؤكد المسؤولون الفرنسيون أن نادي باريس لا يمكن أن يعالج مشكلة الدين العراقي سوى مع حكومة عراقية ذات سيادة, وهو شرط غير متوافر اليوم. ولا يمكن بالتالي بنظر باريس التوصل إلى اتفاق قبل تنصيب سلطات شرعية في بغداد.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان أمس أن فرنسا مستعدة لإلغاء قسم من الديون العراقية إذا ما توافرت الشروط الضرورية, ملمحا بذلك إلى استعادة العراق سيادته بعد الاحتلال الأميركي.

ووصل حجم الديون التي تراكمت على النظام العراقي حوالي نحو 120 مليار دولار, بينها ثلاثة مليارات مستحقة لفرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة