بكين تؤمن موطئ قدم بقطاع طاقة العراق   
الخميس 1434/12/27 هـ - الموافق 31/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:24 (مكة المكرمة)، 10:24 (غرينتش)
يحوز العراق خامس أكبر احتياطيات نفطية بالعالم ويريد أن يزيد إنتاجه إلى الضعفين (رويترز)

من حقول النفط الجنوبية العملاقة إلى أسواق البصرة التي تموج بالنشاط, يتزايد وجود الصين في العراق بصورة مستمرة.

ومع تعطشها المتزايد للطاقة, استطاعت بكين تأمين مركز ضخم لها في قطاع الطاقة العراقي من خلال المزادات التي طرحتها بغداد منذ أربع سنوات.

وتسعى بكين حاليا لشراء 850 ألف برميل يوميا من النفط العراقي, وهو ما يمثل 30% من  صادرات البلاد النفطية المتوقعة لعام 2014.

ولا شك في أن الصين واجهت في البداية صعوبات مع بغداد حتى تحتل هذا المركز المهيمن في حقول البلاد النفطية.

وتغير الوضع حينما استطاعت الصين تحقيق زيادة سريعة بإنتاج النفط، وهو ما ساهم في دفع العراق ليحتل المركز الثاني في الإنتاج بمنظمة أوبك بعد السعودية بعد مشكلات وانقطاعات في أعقاب غزو قادته الولايات المتحدة للبلاد عام 2003.

استبعاد الهيمنة
ويقول رئيس هيئة المستشارين بمجلس الوزراء ثامر الغضبان إن الصينيين شركاء تجاريون في إدارة وتطوير حقول النفط التي تعد عراقية بالكامل, لذا لا يوجد ما يدعو إلى مخاوف من هيمنة أو تهديدات, مضيفا أن الصين وجدت بالعراق شريكا ملائما.

وسيتيح شراء بتروتشاينا المتوقع لحصة قدرها 25% بمشروع الحقل النفطي غرب القرنة 1, أن تتجاوز أكبر شركة طاقة صينية لوك أويل الروسية لتصبح أكبر مستثمر أجنبي منفرد بقطاع النفط العراقي.

وتشارك بتروتشاينا بالفعل "بي بي" البريطانية في الرميلة، وهو أكبر حقل منتج للنفط بالعراق, كما تدير حقلي الحلفاية والأحدب.

وكانت بتروتشاينا أول شركة أجنبية توقع عقد خدمات نفطية بالعراق بعد الغزو عام 2003.

استطاعت الصين تحقيق زيادة سريعة بإنتاج النفط مما ساهم بدفع العراق ليحتل المركز الثاني بإنتاج أوبك بعد السعودية بعد مشكلات وانقطاعات أعقاب الغزو الأميركي عام 2003

وبفضل توفر السيولة المالية والمرونة بالعمل في مواجهة تصاعد العنف بالعراق، استطاعت الشركات الصينية تحقيق زيادات سريعة بالإنتاج أفضل من الشركات الغربية.

وقال مسؤول بشركة نفط الجنوب العراقية إن الصينيين يعملون بتكلفة أقل وبهدوء, ولا يقلقهم الوضع الأمني مقارنة مع شركات أجنبية أخرى, ويستخدمون أعدادا كبيرة من العمال، لذا فإنهم يستكملون العمل دائما بالموعد المحدد إن لم يكن قبله.

بغداد منبهرة
ويبدو أن بغداد منبهرة على وجه الخصوص بأداء بتروتشاينا في حقل الحلفاية بمحافظة ميسان الجنوبية.

وقد استطاعت بتروتشاينا بمشاركة توتال الفرنسية وبتروناس الماليزية زيادة كميات النفط المستخرجة من حقل كان غير مستغل تقريبا لتتجاوز مائة ألف برميل يوميا. ومن المتوقع أن يصل الإنتاج مائتي ألف بحلول سبتمبر/ أيلول القادم.

وبجانب بتروتشاينا هناك شركات صينية أخرى تعمل بالعراق مثل سينوبك وشركة الصين الوطنية للحقول البحرية "سي إن أو سي" مما يتيح لبكين ممارسة أنشطة بالبلاد بأكملها من إقليم كردستان شبه المستقل بالشمال إلى حقل ميسان النفطي بالجنوب.

يُشار إلى أن شركات النفط الصينية والأجنبية الأخرى التي وقعت عقود خدمة مع بغداد تحصل على حصة من النفط الذي تنتجه مقابل أعمال التطوير التي تقوم بها.

وتسعى الصين التي تجاوزت الولايات المتحدة الشهر الماضي لتصبح أكبر مستورد للنفط بالعالم إلى زيادة مشترياتها من النفط العراقي بنسبة 70% العام القادم.

ومن المنتظر أن يؤدي ارتفاع مبيعات النفط العراقي إلى زيادة حدة المنافسة بين بغداد والسعودية،  أكبر بلد مصدر للخام بالعالم، للحصول على حصة أكبر بالسوق الآسيوية المتنامية.

 وقال دبلوماسي غربي إن آسيا هي السوق الطبيعي للعراق, ومع نمو الاقتصاد الصيني تستورد بكين المزيد من نفط العراق وتستثمر بكثافة لتأمين المصادر.

ويشير مسؤولون بصناعة النفط إلى مشروع "بي بي" مع بتروتشاينا بحقل الرميلة الذي ساهم بزيادة الإنتاج بنحو أربعمائة ألف برميل يوميا إلى 1.4 مليون كنموذج رئيسي للشراكة السلسة.

ويحوز العراق خامس أكبر احتياطيات نفطية بالعالم، ويريد أن يزيد إلى الضعفين على الأقل إنتاجه البالغ ثلاثة ملايين برميل يوميا بالسنوات القليلة القادمة.

وبالنسبة للصين فإن استغلال الاحتياطيات يشكل إستراتيجية حتمية. لذا فإن بكين على استعداد لقبول شروط أصعب وأرباح أقل عن الشركات الغربية وحتى عن الروسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة