مجموعة الثماني تضع إستراتيجية مشتركة للطاقة   
الخميس 1427/2/15 هـ - الموافق 16/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

اجتماع موسكو يمهد الطريق أمام مبادرة عالمية للطاقة (الفرنسية)
أكد وزراء الطاقة في دول مجموعة الثماني في أعقاب اجتماعهم بالعاصمة الروسية وضع سياسة مشتركة للطاقة تعترف بالاعتماد على النفط والغاز مصدرا رئيسا للطاقة على المدى المنظور رغم التحرك في اتجاه تنويع مصادر الطاقة.

 

يأتي اجتماع وزراء الطاقة في المجموعة للتشاور بشأن قضايا الطاقة التي ستطرح على قمة المجموعة التي ستستضيفها روسيا في يوليو/ تموز المقبل.

 

وقال الوزراء في بيان مشترك إنه يجب زيادة الاستثمارات في مجال التنقيب على النفط والغاز وزيادة الإنتاج وتحسين سبل النقل إلى مناطق الاستهلاك.

 

وقال البيان إن طاقة نووية "آمنة ومأمونة" تمثل بديلا إستراتيجيا لتلك البلدان التي تريدها، لكنه أكد أنه رغم الوجود المتزايد لمصادر بديلة في مزيج الطاقة سيظل الوقود الأحفوري أساس صناعة الطاقة العالمية على الأقل في النصف الأول من القرن الـ21.

 

وتركزت مناقشات موسكو على الخطط الرامية إلى تحقيق الاستخدام الفعال للطاقة النووية وعلاج مشكلات القصور في استخدام مصادر الطاقة بالدول النامية.

 

وقال وزير الصناعة والطاقة الروسي فيكتور خريستنكو إن اجتماع موسكو يمهد الطريق أمام مبادرة عالمية للطاقة ستتبناها قمة الثماني في يوليو/ تموز المقبل. وأضاف أن القضية الأساسية الآن هي توفير سبل الحصول على الكهرباء أمام ملياري إنسان في العالم لا يحصلون على الكهرباء حتى الآن.

 

وكان وزراء الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي وعددها 25 دولة قد دعوا في اجتماعهم ببروكسل أمس الأربعاء إلى مزيد من التعاون مع روسيا في مجال الطاقة، وذلك في إطار إستراتيجيات تهدف إلى تأمين إمدادات الطاقة خلال العقود الثلاثة المقبلة.

 

وقد تبنى الوزراء الأوروبيون خطة تهدف


إلى خفض الاستهلاك الكلي للطاقة بنسبة 9% بحلول العام 2017.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة