توقع تدني فائض البرازيل التجاري   
الثلاثاء 1431/1/13 هـ - الموافق 29/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:53 (مكة المكرمة)، 8:53 (غرينتش)

صادرات البرازيل خلال 2010 يتوقع أن تنمو بنسبة 11% العام المقبل (رويترز-أرشيف)

توقعت رابطة التجارة الخارجية البرازيلية تراجع الفائض التجاري للبلاد إلى النصف خلال العام المقبل.

وعزت الرابطة توقعاتها لتأثر التجارة الخارجية إلى قوة العملة البرازيلية ونمو الاقتصاد.

وقدرت الرابطة في تقرير لها بمناسبة نهاية العام أن صادرات أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية ستفوق وارداته بما يصل إلى 12.2 مليار دولار وهو ما يمثل نحو نصف الفائض الذي كان متوقعا لهذا العام.

وحسب التقرير من المنتظر أن ينمو اقتصاد البرازيل -العضو في مجموعة العشرين التي تضم أكبر الاقتصادات العالمية المتقدمة والصاعدة- بنحو 5.5% في العام 2010 مقارنة مع نسبة تقترب من الصفر لهذا العام.

ورجحت الرابطة أن يواصل الريال البرازيلي العام المقبل ارتفاعه، الأمر الذي من شأنه أن يشجع على الاستيراد، متوقعة أن تنمو الواردات بنسبة 23.4% في العام المقبل.

يشار إلى أن الريال ارتفع بنحو 34% خلال عام 2009 مما جعله من أفضل العملات أداء خلال العام.

غير أن قوة الريال ستضر بقدرة المنتجات البرازيلية على منافسة نظيراتها المنتجة في دول أخرى مما يبطئ من نمو صادراتها إلى 10.8% العام المقبل مقارنة مع 17.3%.

وبينت الرابطة أن شركات برازيلية عديدة ستلجأ لتوسعة أعمالها الخارجية العام المقبل في سبيل الحفاظ على الحصة السوقية.

يذكر أن البرازيل تمكنت في الربع الثاني من العام الجاري من التخلص من حالة الركود الاقتصادي. وعزت الحكومة حينها التعافي إلى ارتفاع مستوى الاستهلاك المحلي.

وهو ما ساعد على انتعاش اقتصاد هذا البلد العضو في مجموعة العشرين التي تضم أكبر الاقتصادات العالمية المتقدمة والصاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة