واشنطن تشكل إدارة مؤقتة لوزارة النفط العراقية   
السبت 1424/3/2 هـ - الموافق 3/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي أميركي في حراسة وزارة النفط العراقية (الفرنسية)
أعلنت الإدارة الأميركية في العراق تشكيل فريق لإدارة وزارة النفط العراقية برئاسة مسؤول عراقي سابق تعاونه هيئة من المستشارين برئاسة شخصية أميركية نفطية.

وعلى عكس جميع الوزارات والمرافق العراقية الأخرى، حظيت وزارة النفط بحماية أميركية خاصة جنبتها أعمال السلب والنهب التي أعقبت انتهاء العمليات العسكرية، وهي بهذه الخطوة تكون الوزارة الأولى والوحيدة التي يعاد العمل فيها حتى الآن. وانتقد المراقبون والشعب العراقي اهتمام واشنطن بالوزارة في حين تركت المؤسسات الأخرى نهبا لعصابات اللصوص والسرّاق، بما فيها المرافق الصحية والخدمية.

وقال بيان صادر عن تيم كروس نائب جاي غارنر رئيس الإدارة الأميركية في العراق إن ثامر غضبان مدير التخطيط السابق بوزارة النفط في عهد صدام حسين وافق على شغل منصب المدير التنفيذي لإدارة انتقالية للوزارة.

وأضاف البيان "بعد مشاورت مكثفة واستنادا إلى استشارة اللجنة التنفيذية لهيئة المستشارين النفطيين يسرنا أن نعلن أن ثامر غضبان قد وافق على تسلم منصب المدير التنفيذي لإدارة انتقالية لوزارة النفط".

وتابع البيان "يسرنا أيضا أن نعلن عن تشكيل هيئة استشارية للقطاع النفطي يترأسها فيليب كارول ويكون نائب رئيسها فاضل عثمان" مضيفا أن "كارول هو رئيس سابق ومدير عام لشركة شل أويل ومدير سابق لشركة فلويور للهندسة والبناء".

وكان عثمان مدير التسويق في شركة النفط العراقية وتسلم عدة مناصب في وزارة النفط العراقية، لكنه ترك العراق عام 1980 وعاش في تركيا. وصدر البيان إثر اجتماع بين كروس وعاملين في وزارة النفط العراقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة