البطالة تنخفض في أميركا وترتفع في كندا   
الجمعة 1423/3/27 هـ - الموافق 7/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انخفضت البطالة في الولايات المتحدة إلى 5.8% في مؤشر على شمول الانتعاش الاقتصادي لسوق العمل كذلك. وجاء انخفاض البطالة الأميركية بنسبة 0.2% مخالفا لتقديرات الخبراء الذين توقعوا ارتفاعها اعتمادا على بيانات أظهرت أن الشركات الأميركية مازالت تتردد في تعيين موظفين جددا.

وقالت وزارة العمل إن عدد العاملين في القطاعات غير الزراعية الأميركية ارتفع بمقدار 41 ألف عامل، وهو أكبر ارتفاع منذ 15 شهرا لكنه مازال أقل من زيادة بمقدار 58 ألفا كان الاقتصاديون المستقلون يتوقعونها.

ارتفاع في كندا
وفي مقابل ذلك أظهرت إحصاءات رسمية أن معدل البطالة سجل ارتفاعا طفيفا في كندا ليصل إلى 7.7% في مايو/أيار مقارنة بـ 7.6% في أبريل/نيسان الماضي مع ارتفاع أعداد الشبان العاطلين عن العمل.

وقالت إدارة الإحصاءات الحكومية إن أكثر من 30 ألف فرصة عمل جديدة توفرت خلال الشهر الماضي ليبلغ العدد الإجمالي 237 ألفا في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، وهو الأعلى منذ عام 1994. وكان المحللون توقعوا بقاء معدل البطالة دون تغيير وتوفير 7600 فرصة عمل جديدة.

وقالت الإدارة في نشرتها اليومية إن "الزيادة في أعداد العاطلين حدثت بين الشبان. وبينما ارتفعت أعداد الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما في سوق العمل، تراجعت عمالة الشباب في قطاعات التجزئة وتجارة الجملة والخدمات الغذائية".

وكانت قوة سوق العمل هذا العام مؤشرا واضحا على انتعاش الاقتصاد بعد تباطئه العام الماضي، كما كانت من العوامل التي أثرت على البنك المركزي الكندي ودفعته إلى تغيير اتجاهه تدريجيا برفع أسعار الفائدة بعد سلسلة من التخفيضات في العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة