ارتفاع النفط بعد رد روسي على اتفاق الدرع الصاروخي   
الخميس 1429/8/18 هـ - الموافق 21/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:48 (مكة المكرمة)، 23:48 (غرينتش)

زيادة مخزونات النفط الخام الأميركية المفاجئة لم تؤثر على مسار الأسعار (الفرنسية-أرشيف)

ارتفعت أسعار النفط مقتربة من 115 دولارا للبرميل خلال التعاملات بالعقود الآجلة عقب رد روسي شديد اللهجة على إعلان الاتفاق البولندي الأميركي الخاص بالدرع الصاروخي مهددة برد يتجاوز الاحتجاجات الدبلوماسية.

وزاد هذا الاتفاق من مخاوف المتعاملين في الأسواق بشأن تهديد الإمدادات من روسيا التي تعد من كبار موردي الطاقة إلى أوروبا.

ويأتي ارتفاع أسعار النفط في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) رغم نشر بيانات رسمية أظهرت أكبر زيادة أسبوعية في مخزونات الخام منذ العام 2001 في أكبر بلد مستهلك للنفط في العالم لزيادة في واردات تأخرت نتيجة حدوث العاصفة المدارية إدوارد.

وقال سمسار في نيويورك إن الأخبار بشأن الرد الروسي شديد اللهجة على اتفاق الدرع الصاروخي بين بولندا والولايات المتحدة أدى إلى تعافي أسعار النفط من خسائر سابقة في نايمكس.

وصعد سعر الخام الأميركي الخفيف بمقدار 45 سنتا إلى 114.98 دولارا للبرميل في العقود الآجلة بينما ارتفع نفط مزيج برنت 1.11 دولار مسجلا 114.36 دولارا للبرميل.

"
زيادة مخزونات النفط الخام الأميركية الأسبوع الماضي بشكل مفاجئ بنحو 9.4 ملايين برميل لتصل 305.9 ملايين برميل
"
وأعلنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية زيادة مخزونات النفط الخام الأسبوع الماضي بشكل مفاجئ بنحو 9.4 ملايين برميل لتصل 305.9 ملايين برميل مقارنة مع توقعات بزيادتها 1.2 مليون برميل.

وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين الأميركية تراجعت نحو 6.2 ملايين برميل إلى 196.6 مليون برميل بينما كانت تقديرات الخبراء تتوقع انخفاضا بمقدار ثلاثة ملايين برميل.

كما أعلنت الأمانة العامة لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في فيينا الأربعاء تراجع متوسط سعر الخام من إنتاج الأعضاء الثلاثاء إلى 108.26 دولارات للبرميل منخفضا 42 سنتا عن سعر إغلاق الاثنين الماضي.

ويدعم صعود أسعار النفط موسم الأعاصير والصراعات السياسية وتوقعات بتزايد طلب الاقتصادات النامية على الطاقة في السنوات المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة