البنك الدولي يدعو إسرائيل للسماح بمرور البضائع للفلسطينيين   
الأربعاء 1425/11/11 هـ - الموافق 22/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:25 (مكة المكرمة)، 16:25 (غرينتش)
أكد البنك الدولي ضرورة أن تلغى إسرائيل حظر مرور الأشخاص والبضائع والذى يعد سببا أساسيا للازمة التي تعصف بالاقتصاد الفلسطيني.
 
كما شدد البنك على أهمية أن يعيد الفلسطينيون النظام وحكم القانون لتشجيع الاستثمار. وأوضح أنه إذا ما تحققت هذه الشروط فإنه سيدعو الدول المانحة لزيادة الدعم السنوي للفلسطينيين والمقدر بـ930 مليون دولار.
 
يأتي هذا التأكيد قبيل زيارة يبدؤها مدير البنك الدولي جيمس ولفنسون إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل غدا، هي الأولى منذ اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.
 
ومن المقرر أن يلتقي ولفنسون في رام الله رئيس منظمة التحرير محمود عباس ورئيس الوزراء أحمد قريع. أما في إسرائيل, فسيجري محادثات مع رئيس الحكومة أرييل شارون ووزير الخارجية سيلفان شالوم.
 
وقال البنك الدولي إن مديره سيبحث مع هؤلاء المسؤولين في التدابير التي يجب اتخاذها من قبل الطرفين لإنعاش الاقتصاد في الأراضي الفلسطينية.
 
وكان تقرير للدولي أكد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن ركود الاقتصاد الفلسطيني تفاقم خلال السنة الجارية, خصوصا بسبب إجراءات الحصار التي تفرضها إسرائيل على الأراضي الفلسطينية.
 
وأشار إلى أن متوسط دخل الفلسطينيين تراجع خلال الأعوام الأربعة الماضية أكثر من الثلث بينما ربع قوة العمل تعاني من البطالة.
 
وأضاف التقرير أن 47% من السكان على الأقل يعيشون تحت عتبة الفقر المحددة بـ 2.10 دولار يوميا للشخص الواحد إضافة إلى أن أكثر من 600 ألف شخص أي 16% من السكان لا يستطيعون الحصول حتى على المواد الغذائية الأساسية لضمان بقائهم.   
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة