الكويت وقطر تطالبان بخفض إنتاج أوبك مليوني برميل   
الاثنين 1421/10/14 هـ - الموافق 8/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الكويت أنها ترفض مناقشة أي خفض في إنتاج أوبك يقل عن 1,5 مليون برميل يوميا، بينما طالبت قطر بأن يكون الخفض مليوني برميل يوميا على الأقل. وقد أدت هذه الدعوات المتكررة من العديد من أعضاء المنظمة إلى ارتفاع أسعار النفط في سوق لندن إلى أكثر من 25,5 دولارا للبرميل.

ففي تعاملات ما بعد الظهر بلغ سعر برميل نفط برنت المستخرج من بحر الشمال تسليم فبراير/ شباط 25,58 دولارا مرتفعا عن السعر الذي سجله عند الافتتاح والبالغ 25,50 دولارا للبرميل من سلة نفط أوبك. وكان سعر الإقفال ليوم الجمعة 25,18 دولارا.

الكويت: 1,5 مليون برميل هو الحد الأدنى
سعود الصباح
وأعلن وزير النفط الكويتي سعود ناصر الصباح اليوم أن دول أوبك متفقة على خفض إنتاجها بمقدار 1,5 مليون برميل يوميا موضحا أن بلاده سترفض في اجتماع فيينا المقبل مناقشة أي خفض يقل عن هذا المقدار. 

وقال في تصريحات للصحفيين إن 1,5 مليون برميل يوميا هو ما اتفق عليه بين دول أوبك، وأضاف أن اجتماع فيينا سيناقش خفضا أكبر وأن الحديث عن مقدار أقل غير وارد.

وأكد الوزير أنه ليس من مصلحة أوبك أن يكون الخفض في الإنتاج أقل من 1,5 مليون برميل في ضوء البيانات التي تشير إلى أن مقدار الفائض الحالي في السوق يبلغ 1,5 مليون برميل.

ومن المقرر أن يزور وزير الطاقة الأميركي بيل ريتشاردسون الكويت الأسبوع المقبل لإجراء مناقشات حول أوضاع السوق النفطية التي يؤيد بقاء المعروض فيها عند مستواه الحالي. غير أن الوزير الكويتي أكد أن المقدار المحدد 1,5 مليون برميل يوميا غير قابل للتفاوض.

قطر: الخفض 2 مليون على الأقل
عبد الله العطية
وكان وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية طالب أوبك في وقت سابق باتخاذ قرار عاجل بخفض الإنتاج بواقع مليوني برميل يوميا على الأقل لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط في إطار النطاق السعري الذي حددته المنظمة.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن الوزير قوله إن الحد الأدني المطلوب لخفض الإنتاج يجب ألا يقل عن مليوني برميل. واعتبر هذا الإجراء أكثر فاعلية في الحفاظ على الأسعار في نطاقها المحدد بما يتراوح بين 22 و28 دولارا للبرميل.

وكان الأمين العام لأوبك علي رودريغيز قال الأحد الماضي إن نوعا من الإجماع قائم بين أعضاء أوبك على خفض إمدادات النفط، وذلك ما سيتم الاتفاق عليه في اجتماع المنظمة الذي سينعقد بفيينا في 17 يناير/ كانون الثاني الجاري. وأضاف أن الأعضاء لم يقرروا بعد حجم التخفيض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة