السعودية تسترد مركزها كمنتج أول للنفط   
الاثنين 1437/2/11 هـ - الموافق 23/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)

استعادت السعودية مركزها كأكبر منتج للنفط في العالم متفوقة على روسيا خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي, وذلك للمرة الأولى منذ عام 2003.

وأفاد تقرير نشرته صحيفة "الاقتصادية" السعودية أن متوسط  إنتاج المملكة من النفط خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بلغ 10.19 ملايين برميل يوميا، مقابل 10.12 ملايين لروسيا التي احتلت المركز الثاني.

وقالت الصحيفة إن معدل الإنتاج اليومي للسعودية من النفط  خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي هو الأعلى في تاريخها على الإطلاق, يليه معدل الإنتاج خلال 2012 عندما وصل إلى 9.8 ملايين برميل.

وقد سجلت السعودية أدنى متوسط إنتاج يومي عامي 2009 و2010 عند 8.2 ملايين برميل يوميا، وهما أكثر عامين فاق فيهما الإنتاج الروسي نظيره السعودي بـ 1.7 مليون عام 2009, ونحو مليونين عام 2010.

وارتفع متوسط الإنتاج اليومي من النفط عالميا خلال الأشهر التسعة من عام 2015 بنسبة 1.8% إلى 74.2 مليون برميل يوميا، وقد لجأ كبار المنتجين إلى زيادة إنتاجهم في محاولة للمحافظة على حصصهم بالأسواق وتعويض انخفاض الأسعار التي تراجعت إلى مستويات قياسية.

وجاء ارتفاع الإنتاج العالمي من النفط خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، بشكل رئيس، بعد زيادة إنتاج الولايات المتحدة بنسبة 5.7% بما يعادل 651 ألف برميل يوميا، ثم السعودية بقرابة 5% أي ما يعادل 472 ألفا، والعراق 7.8% بما يعادل 271 ألفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة