2.5 مليون فلسطيني يعيشون تحت خط الفقر   
الثلاثاء 1425/3/8 هـ - الموافق 27/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد فياض-غزة
سياسة الاحتلال في تدمير منازل الفلسطينيين ساهمت في زيادة معدلات الفقر (الفرنسية)
أظهرت نتائج مسح أجراه مركز الإحصاء الفلسطيني أن ‏حوالي 2.5 مليون فلسطيني من أصل 3.3 ملايين (إجمالي الفلسطينيين في الضفة الغربية ‏وقطاع غزة) يعيشون تحت خط الفقر، نتيجة للأوضاع السيئة التي يعيشونها جراء الممارسات الاحتلالية التعسفية ضدهم.

‏وذكرت نتائج المسح أن 67.6% من الأسر الفلسطينية في قطاع غزة عانت من الفقر خلال عام 2003، ‏ مقابل 52% من الأسر في الضفة الغربية.‏

‏واستند المسح إلى خط الفقر المحدد من قبل هيئات الأمم المتحدة والبالغ حوالي 396 دولارا شهريا لأسرة مكونة من والدين وأربعة أطفال، وأجري على عينة من 3725 أسرة.‏

‏وقالت 70% من الأسر الفلسطينية التي شملتها عينة المسح إن السبب الرئيسي لفقرها يرجع ‏إلى قلة مصادر الدخل فيما ذكرت 60% من الأسر أن السبب الأساسي لفقرها يكمن ‏في انعدام فرص العمل و53% من الأسر قالت إن فقرها يعود بالدرجة الأولى ‏لارتفاع تكاليف المعيشة في الأراضي الفلسطينية.‏

وأشارت نتائج المسح إلى أن 24.9% من الأسر الفلسطينية لجأت إلى ‏الأقارب والأصدقاء للحصول على مساعدات، في حين قالت نسبة 21.5 % إنها لجأت لاستخدام ‏مدخراتها، و 41.9 % إنها لجأت إلى الاستدانة و 68.9 % من الأسر الفلسطينية لجأت إلى تأجيل دفع فواتير الخدمات لصالح تغطية نفقاتها الشهرية.‏

وبينت نتائج المسح أن 32.8 % من الأسر الفقيرة تلقت مساعدات ‏عينية أو نقدية من جهات محلية أو دولية، منها 61 % تلقت مساعدات مرة ‏واحدة و 24.5% تلقت مساعدات مرتين و 13.5 % تلقت مساعدات ثلاث ‏مرات أو أكثر.

وكان وزير العمل الفلسطيني غسان الخطيب أكد في تصريحات له في شهر سبتمبر/أيلول 2003 أن الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة ضد المنشآت الاقتصادية والبنى التحتية الفلسطينية كبدت الاقتصاد الفلسطيني خسائر فادحة انعكست على تردي سوق العمالة وتفاقم مشكلتي الفقر والبطالة.
_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة