دول كوميسا تبحث بالقاهرة إزالة المعوقات التجارية   
الخميس 1425/10/13 هـ - الموافق 25/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)

بدأت في القاهرة اجتماعات المائدة المستديرة لوزراء تجارة دول التجمع الاقتصادي لدول شرق وجنوب أفريقيا (كوميسا) لبحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين هذه الدول.

ويناقش المشاركون البحث عن آلية جديدة من شأنها إزالة المعوقات التجارية بين دول التجمع الذي مر عشر سنوات على إنشائه.

وتشمل هذه المعوقات تدابير الصحة التي تغالي فيها بعض الدول، وتكلفة تنقل الأفراد والبضائع.

ويبحث التجمع وضع ضمانات جديدة لتدفق التجارة بين الدول الأعضاء في إطار منطقة التجارة الحرة للتجمع تتمثل في التوصل لإطار قانوني ينظم المنافسة ويحد من السياسات غير التنافسية.

وشدد وزير الصناعة والتجارة الخارجية المصري رشيد محمد رشيد على ضرورة أن تركز الضمانات أيضا على حماية المنافسة والمستهلك ومنع الاحتكار، ووضع إطار عام يحكم هذه المسائل.

وأكد رشيد أن مصر ستبذل قصارى جهدها لوضع القواعد المنظمة للمنافسة فيما بين الدول الأعضاء موضع التنفيذ، مشيرا إلى الإجراءات التي اتخذتها حكومته بالفعل لتحقيق ذلك الأمر.
 
وتعتبر هذه المرحلة مرحلة هامة بالنسبة لتحقيق أهداف كوميسا التي أنشئت عام 1994 تحت عنوان (السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا) لتحل محل منطقة التجارة التفضيلية التي بدأت عام 1981 وتضم سوقا لـ19 دولة يصل تعدادها السكاني إلى نحو 385 مليون نسمة وإجمالي واردات بنحو 32 مليار دولار.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة