وكالة الطاقة تتوقع تباطؤ المعروض النفطي وازدياد الطلب   
الأربعاء 1429/6/29 هـ - الموافق 2/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 8:36 (مكة المكرمة)، 5:36 (غرينتش)
نمو الطلب على النفط زاد على طاقة الإنتاج العالمية (الأوروبية)

توقعت وكالة الطاقة الدولية أن تصل الطاقة الإنتاجية العالمية من النفط إلى 95.33 مليون برميل يوميا بحلول 2012 أي أقل بمقدار 2.7 ملايين برميل يوميا عن تقديرها السابق قبل عام.
 
وقالت الوكالة في تقريرها عن سوق النفط في الأجل المتوسط إن نمو إمدادات النفط العالمية حتى عام 2013 سيكون بمعدل أبطأ من المتوقع رغم ازدياد النمو الاقتصادي وبالتالي الطلب على النفط.
 
وأكدت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها نصف السنوي الذي عرضته بالمؤتمر العالمي التاسع عشر للنفط المنعقد في مدريد، أن النمو القوي للاقتصادات الصاعدة مثل الصين والهند أدى لزيادة كبيرة في الطلب العالمي على الطاقة بينما لم تتمكن الدول المنتجة من زيادة إنتاجها بالوتيرة نفسها.
 
واعتبرت تحميل المضاربة مسؤولية ارتفاع أسعار النفط تبسيطا للأمور وعزت الارتفاع إلى الفارق بين العرض والطلب، ومخاوف من عدم توافر مخزون كاف في المستقبل.
 
وأشارت الوكالة التي تمثل الدول المستهلكة للنفط والتي يوجد مقرها في باريس إلى أن المضاربة يمكن أن تؤدي لارتفاع أو انخفاض مؤقت في الأسعار ولكن لا يوجد دليل على أنها السبب الرئيسي لتضاعف أسعار النفط خلال العام الماضي.
 
وخلصت الوكالة إلى أن إلقاء اللوم على المضاربة هو حل سهل يجنب اتخاذ الخطوات اللازمة لتحسين الاستثمار على صعيد المعروض أو تنفيذ تدابير لتحسين كفاءة استهلاك الطاقة.
 
وتتوقع الوكالة في ضوء الحقائق التي عرضتها استمرار أسعار النفط عند المستويات المرتفعة الراهنة أو الوصول إلى مستويات أعلى على المدى المتوسط.
 
وتأتي هذه التوقعات في وقت ساهمت فيه المخاوف بشأن الإمدادات والطلب القوي في آسيا والشرق الأوسط في رفع أسعار النفط لمستويات قياسية أعلى من 140 دولارا للبرميل لتضيف مزيدا من الضغوط على الاقتصاد العالمي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة