علاوي: ركود الاقتصاد والبطالة يغذيان العنف   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)
علاوي يطمع في شطب ديون العراق وهو محل خلاف بين الدائنين (رويترز)
اعتبر رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي أن ركود الاقتصاد العراقي وانعدام فرص العمل يغذيان عدم الاستقرار في بلاده التي تمزقها أعمال العنف ويعرقلان احتمالات تحقيق الرخاء.
 
وحث علاوي في مقال نشرته له صحيفة إندبندنت البريطانية اليوم المانحين الدوليين على احترام تعهداتهم بالمساعدات، مشيرا إلى أن العراق لم يتلق إلا أقل من 5% من إجمالي المبلغ الذي تعهدت الولايات المتحدة بتقديمه، كما دعا الدول الدائنة إلى إعفاء العراق من ديونه الخارجية كوسيلة لإعطاء دفعة للنمو.
 
وأشار علاوي الذي يزور بريطانيا لإجراء محادثات مع رئيس الحكومة توني بلير إلى أن معظم الديون الخارجية العراقية تراكمت بسبب الإنفاق العسكري لنظام الرئيس المخلوع صدام حسين، معتبرا أن إلغاءها سيكون شرطا لتحقيق التنمية السريعة في العراق.
 
وأوضح رئيس وزراء العراق أن مستوى الدين العام الموروث هو الأعلى في العالم من حيث النسبة المئوية لإجمالي الناتج المحلي والصادرات، مشيرا إلى أن خدمته أمر غير محتمل للاقتصاد العراقي الهش والنامي.
 
وكانت المفاوضات بشأن تخفيف أعباء الديون قد وصلت إلى طريق مسدود في الوقت الحالي لأن جهات الإقراض لم تستطع الاتفاق على حجم الديون التي ينبغي شطبها من إجمالي دين العراق الذي يبلغ 120 مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة