الصين تصعد حربها على الفساد   
الأحد 1430/10/1 هـ - الموافق 20/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:34 (مكة المكرمة)، 9:34 (غرينتش)
الحزب الشيوعي يخشى على سلطة الدولة من الفساد (الفرنسية-أرشيف)

تعتزم هيئة مكافحة الفساد في الحزب الشيوعي الحاكم في الصين مطالبة مسؤولي الحكومة بالإفصاح عن ممتلكاتهم واستثماراتهم وذلك في سياق توجه لتصعيد الحرب على الفساد المالي الذي ينظر إليه على أنه التهديد الرئيس للاستقرار الاجتماعي.
 
وفي ختام اجتماعها أول أمس الجمعة تعهدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي بالتركيز على جملة من القضايا الأساسية من بينها مكافحة الفساد.
 
وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الأحد إن الحزب يرغب في تعزيز مستوى الشفافية لدى المسؤولين الحكوميين بشأن الإفصاح عن أصولهم بما في ذلك الممتلكات الخارجية والاستثمارات لأفراد أسرهم.
 
وأوضحت هيئة مكافحة الفساد أن القواعد الصارمة التي تعتزم تطبيقها تطالب المسؤولين برفع تقارير للحكومة توضح تفاصيل ممتلكاتهم وأنشطتهم الاستثمارية بما في ذلك صفقات الأعمال بالخارج للزوجات والأبناء.
 
وتخشى الصين أن يفضي استشراء الفساد في الأوساط الحكومية والحزبية إلى إضعاف سيطرتها على الحكم وأن تثير احتجاجات عنيفة ضد المسؤولين الفاسدين.
 
وأظهرت بيانات لوزارة التجارة أنه نحو أربعة آلاف مسؤول فاسد اختلسوا نحو خمسين مليار دولار منذ بداية الإصلاحات الاقتصادية عام 1978 وحتى 2003.
 
وتنفذ الصين عقوبات تصل إلى الإعدام ضد مدانين في قضايا فساد. وقبل عامين أعدمت السلطات الصينية مدير الوكالة الحكومية للأغذية والأدوية لتصديقه على بيع أدوية وهمية قاتلة مقابل رشى مالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة