اتفاق مؤقت بين أميركا وأوروبا بشأن الأجواء المفتوحة   
السبت 1426/10/17 هـ - الموافق 19/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:24 (مكة المكرمة)، 7:24 (غرينتش)

توصلت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الجمعة إلى اتفاق طيران مؤقت سيوسع بصورة هائلة الخدمة ويعزز المنافسة على جانبي الأطلسي. جاء ذلك خلال اجتماع مفاوضين من كلا الجانبين بواشنطن.

ويتيح الاتفاق -حال إقراره رسميا من الجانبين- لكل شركة طيران مقرها الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة, تسيير رحلات جوية بين كافة المدن الأوروبية والأميركية أو إلى جهة ثالثة. وسيزيل فعليا الحواجز القوية أمام المنافسة فيما يتعلق بمطار هيثرو بلندن.

ولا يفرض الاتفاق قيودا على تكرار الخدمات من أو إلى أي مدينة بأوروبا أو الولايات المتحدة. كما يلغي القيود المتعلقة بنوع الطائرات المستخدمة والطرق التي تختارها شركات الطيران.

ويستعرض الاتفاق وزراء النقل في الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم الشهر القادم.

وما زالت أوروبا تريد أن تعرف ما إذا كان سيمكن التوصل إلى اتفاق بشان موضوع جانبي حاسم، وهو الاقتراح الأميركي بإزالة بعض القيود على الاستثمار الأجنبي بشركات الطيران المحلية.

ويريد الاتحاد الأوروبي أن يعرف أيضا ما إذا كان ذلك سيسهل فعلا فرص استثمار أكبر في شركات الطيران التجاري الأميركية، ووصولا أكبر إلى المدن الكبرى.

ولا يحتاج الاتفاق إلى موافقة الكونغرس الأميركي. ولم يتحقق إجماع بين المشرعين وشركات الطيران وجماعات العمل في الولايات المتحدة، من أجل فتح السوق عبر الأطلسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة