تراجع حاد بمبيعات التجزئة البريطانية   
الأربعاء 11/2/1431 هـ - الموافق 27/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:09 (مكة المكرمة)، 15:09 (غرينتش)

ارتفاع الضريبة تسببت في عزوف الناس عن شراء السلع الكبيرة (الفرنسية-أرشيف)

هوت مبيعات التجزئة في بريطانيا إلى مستوى غير متوقع، مسجلا أسرع وتيرة هبوط في خمسة أشهر خلال الشهر الجاري. وعزي ذلك بشكل رئيسي إلى تأثر الطلب ببرودة الطقس وارتفاع ضريبة القيمة المضافة.

وأوضح مسح أجراه اتحاد الصناعات البريطانية أن ميزان المبيعات تراجع إلى ثماني درجات سالبة في يناير/كانون الثاني الجاري من 13 درجة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكانت توقعات الاتحاد السابقة أن ميزان المبيعات سيسجل في الشهر الجاري ثماني درجات، في حين توقعت شركات التجزئة مستوى عند درجتين سالبتين.

وعلق مدير التشغيل في شركة أسدا ورئيس هيئة المسح آندي كلارك بالقول إن البرودة الشديدة أبعدت الكثير من المتسوقين عن الشراء، مضيفا أن ارتفاع ضريبة القيمة المضافة على المشتريات الأكبر -مثل الأثاث والأجهزة الكهربائية- أضرت بالمبيعات كذلك.

يشار إلى أن فترة خفض مؤقتة في ضريبة القيمة المضافة أقرتها الحكومة سابقا انتهت في الأول من الشهر الجاري.

واعتبر كلاك أن بداية العام 2010 كانت ضعيفة خاصة عند مقارنتها بالنمو الذي تحقق في الفترة الأخيرة من 2009، ورجح أن تتحسن الصورة في فبراير/شباط القادم.

وتفيد التوقعات بأن ميزان المبيعات للشهر المقبل ستسجل درجة سالبة.

الفقراء والأغنياء
من جهة أخرى أظهر تقرير حكومي اليوم اتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء في بريطانيا إلى أكبر مستوى منذ 40 عاما.

وأوضح التقرير أن هناك فروقا كبيرة في الرواتب بين الرجال والنساء لصالح الرجال، مشيرا إلى أنه حتى عندما تكون النساء ذوات أهلية أعلى من الرجال يحصلن على أجور أقل بنسبة 21%.

ولفت إلى أن هناك أيضا تمييزا في الرواتب ضد العرقيات الأخرى، بحيث يتقاضى ذوو الأصول غير البريطانية رواتب أقل من البريطانيين البيض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة