مبيعات صناعة الذهب بأبوظبي تقفز بـ7% في نوفمبر   
الاثنين 1427/12/5 هـ - الموافق 25/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)
 
قفزت مبيعات صناعة الذهب والمجوهرات في أبوظبي بنسبة 7% في نوفمبر/تشرين الثاني رغم تراجعها بـ15% في الربع الثالث من العام.
 
وعاد الزبائن إلى سوق الذهب في أبوظبي بعد نهاية الحرب بين إسرائيل وحزب الله التي استمرت أكثر من شهر وأثرت سلبا على مبيعات المعدن الأصفر في عاصمة الإمارات العربية المتحدة.
 
لكن رئيس مجموعة أبوظبي للذهب والمجوهرات توشار باتني توقع تراجع مبيعات الذهب في أبوظبي في الربع الأخير بنسبة 20% مع استمرار الأسعار مرتفعة نسبيا عن العام الماضي.
 
وفي دبي ارتفعت مبيعات الذهب بنسبة 7.4% في نوفمبر/تشرين الثاني مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام لكن مبيعات الربع الثالث تراجعت بـ30% بفعل ارتفاع الأسعار.
 
ويعمل في أبوظبي ودبي مصنعون محليون لكن الواردات تشكل نحو 60% من الحلي المبيع في منافذ التجزئة.
 
ويقبل الزائرون من دول غنية بالنفط مثل السعودية على أسواق الذهب ومراكز التسوق بالإمارات لشراء منتجات تحمل أسماء عالمية مثل (تيفاني) و(كارتييه) و (شوبار) ومصممي حلي إيطاليين مثل (بساكال بروني) و(وروبرتو كوين).
 
ومن المتوقع أن يعزز مهرجان دبي للتسوق الذي ينتهي في الثاني من فبراير/شباط مبيعات الذهب في دبي بنحو 50%, وفقا لمجموعة دبي للذهب والمجوهرات.
 
وأغلق سعر الذهب في المعاملات الفورية بأوروبا يوم الجمعة عند 619.50-620.50 دولارا للأوقية.
 
وبلغ السعر ذروته في مايو/أيار عندما سجل 730 دولارا وهو أعلى مستوى له منذ ذروته القياسية فوق 800 دولار عام 1980.
ويتداول الذهب منذ مايو/أيار بين 543 دولارا و676 دولارا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة