وزير فرنسي سابق يعترف بتهربه الضريبي   
الأربعاء 23/5/1434 هـ - الموافق 3/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:28 (مكة المكرمة)، 12:28 (غرينتش)
وزير الميزانية الفرنسي المستقيل قال إنه وضع أموالا في حساب بنكي سري لتفادي الضرائب (الأوروبية)

اعترف وزير الميزانية الفرنسي المستقيل جيروم كاوزاك أمس الثلاثاء بحيازته حساباً بنكياً سرياً في الخارج بقيمة ستمائة ألف يورو (770 ألف دولار)، وقد فتح تحقيق بشأن تهربه من سلطات الضرائب الفرنسية، وهو ما يشكل ضربة لحكومة فرانسوا هولاند التي لم يمض على توليها الحكم عشرة أشهر. وقال الرئيس الفرنسي إن كاوزاك "ارتكب خطأ أخلاقياً لا يغتفر بإنكاره منذ أمد بعيد امتلاك الحساب".

وجاء إقرار كاوزاك -الذي كان مسؤولا عن محاربة التهرب الضريبي- بعد أشهر من إنكاره فتح حساب بنكي في سويسرا، وقد استقال المسؤول الفرنسي السابق قبل أسبوعين عقب فتح التحقيق معه في القضية نفسها، وصرح محامي كاوزاك بأن "مؤكله يخضع لتحقيق رسمي بتهمة التهرب الضريبي"، وفي حال أدين قضائياً فإنه سيواجه خمس سنوات سجنا وغرامة بقيمة 375 ألف يورو (481 ألف دولار).

الرئيس الفرنسي قال إن جيروم كاوزاك ارتكب خطأ أخلاقياً لا يغتفر لإنكاره منذ أمد بعيد امتلاك حساب بنكي سري

وقال كاوزاك في مدونته على الإنترنت إنه وضع أمواله في حسابات سرية أجنبية لمدة عشرين عاما بهدف تفادي دفع الضرائب المستحقة عليها، وأضاف مبرراً إصراره السابق على الكذب منذ تفجر الفضيحة في ديسمبر/كانون الأول الماضي "أصبت بفيروس الكذب وبالضلال والآن أشعر بندم قاتل".

انتقادات سياسية
وقد استغل سياسيون في المعارضة الفرنسية الفضيحة لتوجيه انتقادات شديدة للحزب الاشتراكي الحاكم، واعتبر زعيم حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية فرانسوا كوبيه أن هذه الفضيحة "تؤشر على نهاية السمعة الأخلاقية لليسار الذي يحب إعطاء الدروس للآخرين".

وأضاف كوبيه أنه من الصعب التصديق بأن الرئيس الفرنسي لم يكن على اطلاع بالحساب البنكي السري لوزيره المستقيل، وقد نفى هولاند ورئيس الوزراء الفرنسي جان مارك أيرولت علمهما بحيازة الوزير المستقيل للحساب، بحسب ما ذكرته المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية.

تجدر الإشارة إلى أن الموقع الإخباري الفرنسي ميديا بارت كان وراء تفجير فضيحة امتلاك كاوزاك حسابا بنكيا سريا في سويسرا، وهو ما دفع الادعاء الفرنسي لفتح تحقيق أولي عقب نشر الموقع الخبر في آخر العام الماضي، ثم تطور الأمر ليفتح تحقيق رسمي الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة