السعودية ماضية في مشاريعها دون تأثر بالأزمة   
الأربعاء 1430/5/26 هـ - الموافق 20/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:40 (مكة المكرمة)، 16:40 (غرينتش)

مشاريع البنية التحتية والإنشاءات بالسعودية ماضية دون أن تعرقلها الأزمة (رويترز-أرشيف)

صرح وزير النقل السعودي أن بلاده كانت بمأمن من تأثيرات الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية، موضحاً أن الحكومة لم تؤجل أو تلغ المشاريع المعتمدة في أي من القطاعات الحكومية منذ بداية الأزمة.

وجاءت تصريحات جبارة بن عيد الصرصري خلال الجلسة الثالثة التي عقدت اليوم ضمن فعاليات المؤتمر السعودي الأوروبي "يوروماني الرابع" الذي تستضيفه الرياض.

وأوضح أن الآثار السلبية كانت بدرجات متفاوتة في العالم، مما أدى إلى تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي وتكبد العديد من البنوك في معظم دول العالم خسائر جسيمة.

وأضاف الصرصري أن هذه العوامل خلقت أزمة ثقة بالشركات والمؤسسات المالية تحوّلت بعد ذلك إلى أزمة ثقة متبادلة بين المقرضين والمقترضين، وكان من أبرز ضحاياها الاستثمارات المباشرة إلى درجة أصبح إلغاء المشاريع وتأجيل بعضها ظاهرة لم تشاهد بهذا الحجم من قبل.

وللتدليل على مضي بلاده في المشاريع المقررة مسبقا، قال الوزير السعودي إن العمل في مشروع سكة حديد الشمال الجنوب يسير بشكل متواصل ومن المقرر الانتهاء منه في العام المقبل.

وذكر أنه قد بدأ العمل في مشروع قطار الحرمين السريع بين مكة وجدة والمدينة، ومن المقرر الانتهاء منه عام 2012.

وأشار إلى أن مشروع الجسر البري الذي يربط شرق المملكة بغربها سيتخذ بشأنه قرار التمويل المناسب قريبا.

"
حجم الاستثمارات الصناعية في المدن الـ14 التي تشرف عليها هيئة المدن الصناعية بلغ 66.7 مليار دولار
"
وفي مجال الموانئ، قال الوزير السعودي إن العمل يسير بشكل متسارع في بناء محطة للحاويات في ميناء جدة تزيد طاقة الميناء بـ45%، متوقعا افتتاحها في الربع الأخير من العام الجاري.

مساهمة الصناعة
من ناحيته أوضح المدير العام لهيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية السعودية توفيق الربيعة أن حجم الاستثمارات الصناعية في المدن الـ14 التي تشرف عليها الهيئة بلغ 250 مليار ريال (66.7 مليار دولار).

وأشار الربيعة إلى أن هدف الهيئة رفع مساهمة الصناعة في إجمالي الناتج المحلي إلى 20% والوصول إلى مركز متميز في الخريطة الصناعية العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة