مجموعة السبع تفشل في حل مشكلة الفقر بأفريقيا   
الأحد 1426/3/9 هـ - الموافق 17/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:19 (مكة المكرمة)، 7:19 (غرينتش)
وزير المالية البريطاني براون (يسار) ونظيره الأميركي جون سنو (وسط) اختلفا على سبل إنهاء الديون في أفريقيا (الفرنسية)
فشل وزراء مالية دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى السبت مرة أخرى في الاتفاق على كيفية تحرير أفريقيا من الدين والفقر وسط انقسامات عميقة بين الأعضاء.
 
ولم يذهب البيان الختامي للوزراء عقب اجتماعهم في واشنطن أبعد من توجيه الشكر لصندوق النقد الدولي عن دراسة بشأن كيف يمكن استخدام احتياطياته من الذهب للمساعدة في تمويل إعفاء من الدين بنسبة 100%. ووعد البيان بمزيد من النقاش.
 
وأقر المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والنقدية جواكين ألمونيا أن الاجتماع حظي بقدر قليل جدا من التقدم في مجال التنمية ومكافحة الفقر.
 
وأوضح ألمونيا أنه لم يحصل اتفاق بشأن وسائل تمويل إلغاء ديون الدول الأكثر فقرا مضيفا أن مجموعة السبع متفقة على أن تبحث إلغاء الديون بنسبة 100% حالة بحالة, لكنه لا يعرف بعد كيف سيجري تمويل ذلك.
 
"
مستشار السياسة في منظمة أوكسفام الدولية "كم عدد الأطفال الذين يجب أن يموتوا قبل أن يحس أولئك الرجال السبعة الذين يرتدون البذات بالطابع الملح (للمسألة)؟

"
وعلق جوناثان هبير مستشار السياسة في منظمة أوكسفام الدولية على هذه النتيجة غاضبا بقوله "كم عدد الأطفال الذين يجب أن يموتوا قبل أن يحس أولئك الرجال السبعة الذين يرتدون البذات بالطابع الملح (للمسألة)؟".
 
وقال مراسل الجزيرة في واشنطن إن مجموعة السبع الكبرى أرجأت الإعلان خلال اجتماعات الربيع الحالية للصندوق والبنك الدوليين عن مبادرتها بشأن تخفيف مديونية الدول الفقيرة إلى اجتماعات الربيع المقبل. وأشار المراسل إلى تجاهل الاجتماع لمطالب الدول النامية الداعية لزيادة دورها في عملية صنع القرار في المؤسسات المالية الدولية
 
في السياق نفسه قال صندوق النقد الدولي إن قرار زيادة الموارد فعليا لمساعدة الدول ذات المداخيل المحدودة على الخروج من الفقر موجود بين أيدي قادة الدول السبع الصناعية الكبرى وروسيا (مجموعة الثماني).
 
وقال رئيس اللجنة المالية والنقدية في الصندوق, وزير المالية البريطاني غوردون براون, إنه تم التوصل إلى اتفاق من الجميع بشأن أن هناك حاجة إلى مزيد من المال، وينتظر الجميع اتفاقا في قمة غلينيغلز بريطانيا من أجل صرف مبالغ تمويلية جديدة.
 
وأعلنت بريطانيا الرئيس الحالي لمجموعة السبع عام 2005 عاما حاسما لأفريقيا، وتقول إنه لا توجد فرصة للوفاء بالهدف الذي حددته الأمم المتحدة بخفض الفقر العالمي إلى النصف بحلول 2015 بدون دفع الأموال الآن.
 
وفي تقرير أُعد لاجتماع مجموعة السبع في واشنطن قال صندوق النقد الدولي إن السوق يمكن أن يستوعب دون صعوبة كبيرة بيعا شاملا لما بين 13 مليون إلى 16 مليون أوقية من 103.4 ملايين أوقية من السبائك لديه وهو ما تروج له بريطانيا وتعارضه الولايات المتحدة.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة