مساعدات دولية لحكومات عربية   
الأربعاء 24/10/1432 هـ - الموافق 21/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)

المساعدات الدولية والعربية مقابل التزامات بمواصلة العمل لتنفيذ إصلاحات  ديمقراطية
(رويترز-أرشيف)

 
اتفق وزراء خارجية مجموعة الثماني على الإسراع بتقديم معونات اقتصادية وسياسية إلى عدة حكومات عربية في مقابل التزامات بمواصلة العمل لتنفيذ "إصلاحات ديمقراطية".
 
وكانت المجموعة التي يطلق عليها شراكة دوفيل وتضم بالإضافة إلى الدول الصناعية الثماني الكبرى كلا من السعودية وقطر وتركيا وكذلك منظمات دولية مثل صندوق النقد الدولي قد تعهدت حتى الآن بتقديم نحو ثمانين مليار دولار لتونس ومصر والمغرب والأردن خلال العامين القادمين.
 
وقال وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه الذي كان يتحدث بعد الاجتماع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة إن الشراكة يجب عليها حتى تحرز النجاح أن تكون حقيقية وشاملة وعملية على الفور. وأضاف أن الانتقال والإصلاحات يجب أن تنفذها البلدان التي تضمها الشراكة.
 
وكانت شراكة دوفيل قد أنشأتها فرنسا -الرئيس الحالي لمجموعة الثماني- لمساعدة البلدان التي تجتاحها رياح الربيع العربي على تعزيز الإصلاحات الديمقراطية بجعل المساعدات وائتمانات التنمية مشروطة بالإصلاحات السياسية والاقتصادية.
 
في السياق، أصدر المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا قرارا بتشكيل لجنة استشارية لإعادة إعمار ليبيا وتأهيلها.
 
وقال بيان للمجلس إن اللجنة مؤلفة من رئيس وخمسة أعضاء سيتم وضع سياسات عملهم وجدول أعمالهم وآليات اجتماعاتهم بطريقة دورية، ويتم عرضها على أعضاء المجلس بشكل دوري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة