السعودية تحقق بصفقة لتوريد هواتف نقالة من إسرائيل   
الثلاثاء 1423/4/29 هـ - الموافق 9/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفادت تقارير صحفية أن وزارة التجارة السعودية فتحت تحقيقا تتحرى فيه بشأن عقد صفقة بين شركة سعودية محلية وأخرى أجنبية لتوريد أجهزة هاتف نقال يشتبه بكونها إسرائيلية الصنع تسربت كمية منها إلى الأسواق المحلية.

وقالت أنباء صحفية إن الوزارة فتحت تحقيقا آخر في أجهزة هواتف نقالة استوردتها شركة محلية في المملكة من مصانع في الصين، يعتقد بأن جميع أجزائها تصنع في فرع شركة إسرائيلية في بريطانيا ويتم تجميعها في الصين ليكتب عليها صنع في الصين.

وتحتجز وزارة التجارة السعودية الشحنة الأولى من الهواتف النقالة الصينية في مطار الملك خالد الدولي منذ مايو/ أيار الماضي، لتبدأ بعدها تحريات واسعة عن الصفقة، خاصة أنها خالية من البيانات الخاصة ببلد المنشأ واسم المستورد.

وحول تسرب بعض المنتجات الإسرائيلية إلى أسواق السعودية أكد الاقتصادي إحسان أبو حليقة عضو مجلس الشورى السعودي أن المواجهة الآن مهمة ومفيدة بالفعل للمنتجات الإسرائيلية، وحث الدول العربية على العودة إلى الالتزام بمقاطعة المنتجات والشركات التي تتعامل مع إسرائيل، أي تفعيل المقاطعة بدرجاتها الثلاث.

وبين أبو حليقة أن العرب تخلوا عن المقاطعة وأتاحوا الفرصة لشركاتها للعمل بحرية أكبر مما أضعف القوة التي تتمتع بها المقاطعة الاقتصادية للبضائع الإسرائيلية وهي التي ألحقت بإسرائيل ضررا بلغ أكثر من ثلاثة مليارات دولار عام 1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة