اتفاق يمهد الطريق أمام بكين للانضمام لمنظمة التجارة   
السبت 1422/6/27 هـ - الموافق 15/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولو منظمة التجارة العالمية إنهم توصلوا إلى اتفاق غير رسمي يمهد الطريق أمام انضمام الصين إلى المنظمة بحلول نهاية العام الجاري. وقد تم التوقيع على هذا الاتفاق أمس في اجتماع عقده فريق العمل الخاص التابع للمنظمة والذي كان يتفاوض مع الصين بشأن هذه المسألة على مدى الخمس عشرة سنة الماضية.

وقال المدير العام للمنظمة مايك مور في بيان إنه يرجح أن يقدم الفريق توصياته الرسمية إلى وزراء الدول الأعضاء يوم الاثنين كخطوة أولى نحو استحصال مصادقتهم النهائية على الاتفاق في مؤتمرهم الوزاري المقرر عقده في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم في الدوحة. وعبر مور عن ترحيبه بهذا الاتفاق الذي من شأنه أن يزيل آخر العوائق التي تحول دون انضمام الصين إلى المنظمة.

وقد نجحت الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي في التوصل إلى حل وسط بشأن السماح للشركات الأجنبية بالدخول إلى السوق الصينية.

وقال المفاوض الأميركي جيفري بادر إن النتيجة النهائية التي تم التوصل إليها بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي أثمرت عن اتفاق يبقي على الالتزامات التي قطعتها الصين عام 1999 إلى الولايات المتحدة ويعزز الجهود الرامية لفتح المزيد من الأسواق الصينية أمام المنتجات الأجنبية. وأضاف أن بلاده تأمل في أن تفي الصين بهذه الالتزامات.

من جانبه قال كبير المفاوضين الصينيين لونغ يونغتو إن هذا الاتفاق يمثل تتويجا لجهود مضنية بذلتها حكومته على مدى سنوات طويلة للانضمام إلى هذه المنظمة التجارية التي يتوقع الخبراء أن يتحقق ذلك بحلول عام 2002 على أكثر تقدير.

وكانت صعوبات جديدة قد برزت على نحو غير متوقع في وقت سابق من هذا الأسبوع بشأن قائمة المنتجات التي ستكون خاضعة للوائح السعرية الصينية. لكن بكين نجحت أمس بإزالة هذا العائق بإبرامها اتفاقا ثنائيا مع المكسيك.

ولم يتم الإعلان بعد عن تفاصيل الاتفاق ولكن المعلومات الأولية تفيد أنه سيسمح للمكسيك أن تبقي ضرائب جمركية على حوالي 1300 منتوج صيني لفترة ستة أعوام.

وكانت المكسيك التي تخشى إغراق أسواقها بمنتوجات صينية منخفضة الأسعار ولاسيما المنسوجات, ترددت كثيرا قبل إبرام الاتفاق مع بكين مطالبة بالاستفادة من مهلة أطول لحماية سوقها (حتى 15 سنة) بعد انضمام الصين إلى المنظمة العالمية للتجارة.

يشار إلى أن الصين أبرمت قبل ذلك اتفاقات ثنائية مع 36 بلدا من بينها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة