الولايات المتحدة تستعيد المرتبة الأولى بالاقتصادات التنافسية   
الخميس 1428/10/20 هـ - الموافق 1/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

 
أظهر تقرير التنافسية السنوي الذي يعده المنتدى الاقتصادي العالمي أن الولايات المتحدة استعادت موقعها في المرتبة الأولى كأكثر الاقتصادات تنافسية في العالم رغم أزمة القروض العقارية التي ألمت بالاقتصاد الأميركي.

وأظهر منتدى دافوس الاقتصادي العالمي في تصنيفه الذي تثير طريقة احتسابه جدلا كبيرا أن الولايات المتحدة تقدمت من الموقع السادس الذي كانت تحتله في التنافسية العالمي العام الماضي لتحل محل سويسرا.

ويعود هذا التقدم -حسب التقرير- إلى التعاون المتنامي بين الجامعات وقطاع الأعمال في مجال الأبحاث والتطوير.

وحذر المنتدى من أن القدرة التنافسية المحتملة للولايات المتحدة التي يشجعها حجم اقتصادها الداخلي لوحده، تواجه على الدوام تهديد الاختلالات في القطاعات الاقتصادية الشاملة.

وحلت سويسرا في المركز الثاني تلتها الدانمارك ثم السويد فألمانيا. وشمل البحث أكثر من 11 ألفا من قادة قطاع الأعمال من 131 دولة.

وبين الولايات المتحدة وسويسرا –الأول والثاني- قاسم مشترك يكمن في القدرة الممتازة على التجدد بفضل مراكز الأبحاث عالية المستوى والنفقات الضخمة التي تستثمرانها في مجال الأبحاث والتنمية، حسب ما يقول خبراء المنتدى.

في الوقت نفسه تصدرت الكويت تليها قطر قائمة الدول العربية من حيث التنافسية بينما احتلت تونس المركز الثالث عربيا ثم جاءت السعودية في المركز الرابع, أما الإمارات فقد احتلت المركز الخامس عربيا والـ37 عالميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة