السعودية تدرس إقامة مصنع ألمونيوم بمليارات الدولارات   
الاثنين 7/8/1423 هـ - الموافق 14/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت الشركة العربية السعودية للتعدين (معدنية) إنها استعانت بمستشارين ماليين لدارسة مشروع ألومنيوم تعتزم تنفيذه في المنطقة الشرقية بالمملكة بتكلفة تصل إلى 3.2 مليار دولار.

وذكر البيان أن بنك الرياض ومجموعة إيه إن زد المصرفية سيجريان دراسة جدوى لبناء مصنع ألومينا ومصهر ألومنيوم بطاقة 620 ألف طن وتطوير منجم للبوكسايت بتكلفة تصل لنحو 12 مليار ريال (3.2 مليار دولار). ومن المتوقع أن تستكمل الدراسة في عام 2004.

وقالت شركة (معدنية) إن منجم الزبيرة سيقدم سنويا نحو 3.5 مليون طن من خام البوكسايت للمصنع لإنتاج 1.4 مليون طن من الألومينا. وأضاف البيان أن دراسة أشارت إلى أن منجم الزبيرة يحتوى على 126 مليون طن من الخام يحتوى على نسبة 57.5% من الألومينا. ويتحول البوكسايت إلى ألومينا أو أوكسيد الألومنيوم ويمكن تحويله إلى ألومنيوم عن طريق التحليل بالكهرباء.

ويوجد في الخليج منتجان رئيسيان للألومنيوم هما شركة ألومنيوم دبي المحدودة (دوبال) وشركة ألومنيوم البحرين (ألبا) وتبلغ طاقتهما الإجمالية أكثر من مليون طن سنويا. وتحاول السعودية أكبر منتج للنفط في العالم استغلال ثرواتها الكبيرة من الذهب والفضة والنحاس والبوكسايت وغيرها من المعادن للحد من الاعتماد على النفط.

وأهملت المملكة استخراج هذه المعادن في الماضي ويرجع ذلك جزئيا لهيمنة النفط إلا أن وجود كثير من المناجم في مناطق نائية وعدم توفر المياه جعل عمليات الاستخراج والتسويق صعبة ومكلفة.

إلا أن الحكومة بالتعاون مع القطاع الخاص أظهرت اهتماما متجددا بتطوير ثروات معدنية أخرى في إطار إستراتيجية تنويع مصادر الدخل. وفي يوليو/ تموز قال مسؤول بشركة (معدنية) إن الحكومة تنوي بيع شركة التعدين وهي الأكبر في السعودية خلال العامين المقبلين وإنها ستعلن قانونا جديدا للتعدين في أواخر هذا العام لتحرير القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة