كبار السن ينعشون الاقتصاد الياباني الهابط   
الخميس 10/6/1422 هـ - الموافق 30/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يقول خبراء يابانيون إن كبار السن يقدمون تعويضا غير متوقع لبعض الشركات التي تعاني من هبوط الإنتاج الصناعي وضعف مبيعات التجزئة لأنهم يستطيعون الإسهام في إنعاش الاقتصاد بمدخراتهم الضخمة.

وأورد الخبراء مثالا على ذلك في وكالة السفر( جي. تي. بي. كورب) التي تجتذب متقاعدين لديهم الوقت الكافي لمشاهدة العالم.

ومن الجولات التي تلقى إقبالا من المسنين (عبور أوراسيا) في رحلة طويلة بالحافلات تستغرق 55 يوما من الصين إلى تركيا. وقد أسرع الناس بحجز أماكنهم بمجرد الإعلان عن الرحلة في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقالت متحدثة باسم الشركة إن متوسط عمر المشتركين في الرحلة 68 عاما، مشيرة إلى أن أغلبهم كانوا من المتقاعدين لأنهم الوحيدون الذين لديهم الوقت الكافي والإمكانيات المادية لمثل هذه الرحلة الطويلة.

وقال وزير التجارة والاقتصاد الياباني تاكيو هيرانوما في مؤتمر صحفي بطوكيو هذا الأسبوع بشأن موضوع المجتمعات المتقدمة في السن إن ثروات الجيل الأكبر عمرا يمكن أن تسهم في إعادة تنشيط الاقتصاد الياباني الساكن.

قال "نسمع عن أناس ينفقون مئات الملايين من الينات في رحلات إلى الخارج، وربما من الأفضل أن ينفقوها في اليابان".

ويمتلك المتقاعدون نسبة كبيرة من إجمالي أرصدة اليابانيين التي تبلغ 1400 ترليون ين وأغلبها مدخرات.

وقال هيرانوما إن تقلص القوى العاملة يسبب مزيدا من المشكلات في أوضاع العمل الهشة ولكن تزايد إنفاق الجيل الأكبر سنا يمكن أن يغير هذا الوضع.

وركزت صناعات السياحة والترفيه اليابانية على الجيل الأصغر سنا الذي يجتذبه الجديد والمثير. لكن بعض الشركات تجد فرصا سانحة في توسيع مجال أنشطتها لتلبية رغبات كبار السن.

وتظهر تقديرات للأمم المتحدة أن شريحة 65 سنة فما فوق ستشكل أقل قليلا من 25% من عدد سكان اليابان عام 2015 بالمقارنة مع 16.7% حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة