أوبك تقرر خفض الإنتاج الأسبوع القادم   
الاثنين 1422/5/2 هـ - الموافق 23/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي رودريغز
كشف الأمين العام لمنظمة أوبك أن المنظمة تستعد لعقد اجتماع أوائل الشهر المقبل للبت في خفض إنتاج النفط. ومن المرجح أن يعزز هذا التصريح الأسعار التي واصلت اليوم ارتفاعها بعد هبوطها الأسبوع الماضي لمستويات مقلقة ولم تنتعش حتى بدأ الحديث عن خفض الإنتاج لدعم الأسعار يتخذ طابعا جديا.

وقال علي رودريغز من مقر الأمانة العامة للمنظمة في فيينا "في الوقت الحالي نجري مشاورات وقد نجتمع هنا في بداية أغسطس". وأضاف أن التوصل لاتفاق بشأن حجم الخفض المتوقع في الإنتاج عبر المشاورات الهاتفية بين الوزراء مازال أمرا واردا.

وتعكس هذه التصريحات أن جدية المنظمة في خفض الإنتاج ربما تكون أقوى من المتوقع خاصة أن ما فهم من أقوال وزير النفط السعودي علي النعيمي يوم أمس أن الخفض قد يتم في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأكد رودريغز أن جميع الوزراء الذين اتصل بهم يرون ضرورة خفض الإنتاج للمرة الثالثة هذا العام بهدف إعادة سعر سلة خامات أوبك إلى مستوى 25 دولارا للبرميل. وأوضح أنه لم يتم الاتفاق بعد على حجم الخفض وموعد تنفيذه.

من جانب آخر قالت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفي (ميس) إن أوبك تبحث خفض الإنتاج بما بين 750 ألف ومليون برميل في اليوم. وقالت النشرة الأسبوعية إنها علمت أنه يجري التفكير بجدية في خفض الإنتاج في هذه الحدود.

النعيمي
غير أن تصريحات النعيمي أشارت إلى إمكانية أن يصل مقدار الخفض 1.5 مليون برميل في اليوم وهو خفض سانده مسؤولون قطريون ونيجيريون لتحقيق الاستقرار في الأسعار.
أما الكويت فقال مسؤول نفطي فيها أمس إن بلاده ستؤيد خفض الإنتاج بمقدار مليون برميل في اليوم.

في غضون ذلك انتقد الرئيس العراقي صدام حسين دعوة ترددت في قمة جنوا لخفض أسعار النفط الخام، وحمل النظم الضريبية التي تطبقها الدول الصناعية مسؤولية الأسعار المرتفعة للنفط في الغرب. وأضاف أن هذه الضرائب هي التي يجب خفضها وليس أسعار النفط الخام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة